أخبار وتقارير
Google+
مقالات الرأي
لن تحملنا الدبلوماسية الدولية إلى المستقبل بمعايير الشفقة
رفض الحوثيون كل فرص السلام لأن مشروعهم يقوم موضوعياً على الحرب ، وهو ما يعني أن السلام الذي يؤمن الاستقرار
حامل مشروع الوطن لا يحقد على أحد
حتماً سينتصر مشروع استعادة الدولة على المشروع الحوثي القادم من خارج التاريخ، وتكوينات ماقبل الدولة، حينما
مائة سنة على نهاية الحرب العالمية الأولى
بمرور مائة سنة على عقد الهدنة التي شكلت البداية الأولى لانهاء الحرب العالمية الاولى ١٩١٤/١٩١٩، يحتفل العالم
لماذا حسم معركة الحديدة ضرورة
ترتدي معركة الحديدة أهمّية خاصة وذلك لأسباب عدة. في مقدّم هذه الأسباب القيمة الاستراتيجية للميناء المطل على
وبدأ الحصار على إيران!
إلى قبل أيام، كانت طهران تتطلع غرباً، على أي أمل واهٍ يمكن أن يغير مصيرها، على أمل أن تدفع أزمة مثل مقتل جمال
المشروع المصلوب فوق خرافتي “الولاية” و “السيد”
كتب السفير الدكتور ياسين سعيد نعمان تحت العنوان المشار إليه أعلاه يقول :  ما إن أطلق وزير الدفاع الامريكي ،
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

إيران تجدد طرح مبادرتها لحل الأزمة اليمنية (4 بنود)

الخميس 09 نوفمبر 2017 10:43 مساءً الحدث - متابعات

 

وزير الخارجية الايراني

كررت ايران عرض مبادرتها لتسوية الازمة اليمنية التي قالت انها طرحتها عام 2015م على الامين العام للامم المتحدة.

وأعلن وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف أن مبادرته المكونة من 4 بنود لتسوية الأزمة اليمنية في عام 2015 للأمين العام للأمم المتحدة ما زالت مطروحة بقوة, رغم مرور عامين ونصف العام عليها وسقوط الكثير من الضحايا في هذا البلد.

 وقال ظريف في تغريدة على صفحته بموقع  "تويتر": في عام 2015 وبالضبط عقب بدء عمليات التحالف العربي لإعادة الشرعية في اليمن " بعثت رسالة إلى الأمين العام للأمم المتحدة اقترحت فيها عليه مبادرة من أربعة بنود لتسوية الأزمة اليمنية تتضمن وقف إطلاق النار وإيصال المساعدات الإنسانية وإطلاق حوار بين الأحزاب اليمنية وتشكيل حكومة شاملة.

 وأضاف: مضى أكثر من عامين ونصف العام على ذلك وسقط الكثير من الضحايا ومازالت هذه المبادرة مطروحة إلى اليوم بقوة.

ويوجه التحالف العربي بقيادة السعودية اصابع الاتهام الى ايران بدعمها للحوثيين وتهريب الاسلحة اليهم ومنها الصاروخ الباليستي الذي اطلقته مؤخرا على العاصمة الرياض وادى الى تصعيد عسكري غير مسبوق في الحرب الدائرة منذ اكثر من عامين ونصف.


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها