الحدث المحلية
Google+
مقالات الرأي
اليمن بين المأساة الإنسانية والتعنت السياسي
  المدخل لحل المأساة الإنسانية في اليمن والمباشرة في إيجاد مخارج منها يكون بالسياسة، كما قد يكون بجعل
اليمن بين الانسانية والسياسة
كلما سارع مارتن غريفيث في الذهاب الى السياسة، كلما كان ذلك في مصلحة اليمن. لا تستطيع المأساة الانسانية
“قتل” خاشقجي إعلاميًا
بالإضافة إلى العسكرية، تموج المنطقة بالمزيد من المواجهات، امتداداً للصراع المستمر منذ نحو سبع سنوات في
قبل أن يتسع الخرق على الراقع..
يذكرنا ما يحدث الآن في عدن وما حولها بما كان يحدث في صنعاء وما حولها في صيف وخريف 2014.. يزحف الحوثي من صعدة
اليمن.. تآكل القوى المليشياوية
قد تتحوّل عوامل الصعود السريع لقوى ما إلى عوامل قد تؤدّي إلى سقوطها، وبقدر ما يشكل ذلك مفارقةً في صيرورة
تحذير!
زلزال الدولار يهز شرعية هادي والتحالفصمتكم يخزي!ستفقدون أنفسكم خلال ساعات إذا لم تتحركوا الأسوأ من
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

وصول بواخر محملة بالمشتقات النفطية من دول خليجية لليمن

الاثنين 20 نوفمبر 2017 11:36 مساءً الحدث - متابعات

كشفت مصدر مسئول في مؤسسة موانئ البحر العربي اليمنية الحكومية عن وصول بواخر محملة بالمشتقات النفطية، إلى اليمن، قادمة من عدد من الموانئ الخليجية، في ظل أزمة خانقة تعيشها المحافظات اليمنية.

حيث أوضح مدير مؤسسة موانئ البحر العربي اليمنية الحكومية (المشغل لميناء المكلا)، سالم باسمير، لوكالة “الأناضول”، الإثنين، أن “باخرة تحمل 17 ألف طن من الديزل وصلت اليوم، إلى ميناء المكلا، فيما رست أخرى على متنها 12 ألف طن من مادة الديزل، بينما باخرة ثالثة تحمل 13 ألف طن من الديزل بدأت منها عملية الضخ إلى خزانات شركة النفط”.

وأشار باسمير، إلى أن ثلاث بواخر أخرى متوقع وصولها خلال الساعات القادمة إلى ميناء المكلا، تحمل 26 ألف طن من مادة الديزل.

وكشف أن هذه الشحنات وصلت من موانئ خليجية دون تسميتها بالتحديد يعتقد قدومها من الكويت.

وكان التحالف العربي أعلن الإثنين الماضي، رفع الحظر على جميع الموانئ التي تسيطر عليها الحكومية اليمنية، عقب أسبوع من إغلاق مؤقت اتخذه التحالف الذي تقوده السعودية في اليمن.


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها