أخبار محلية
Google+
مقالات الرأي
مرحلة يمنية جديدة
الحوثيون في حيص بيص. صار حالهم كمن فقد ظله، لا يعرفون رؤوسهم من أرجلهم، وصارت أصواتهم أعلى من أفعالهم بعد أن
الحوثيون يوصدون أبواب السلام
إفتتاحية صحيفة الخليج   السلوك الذي يتبعه الحوثيون في التعاطي مع المبادرات السلمية التي تقودها الأمم
باب النجار مخلع
ظل نظام ايران طوال العقود الثلاثة الماضية يعمل بقوة على إيقاظ الفتنة الطائفة في المنطقة كتعبير عن طبيعته
لكم الجنوب .. ولنا الشمال !
أثناء انعقاد مؤتمر الحوار الوطني، وعندما كانت مليشيا الحوثي محصورة في بعض مديريات صعدة وحرف سفيان، كان
إنها "الهاشمية السياسية"
المشكلة في اليمن- في جوهرها- ليست في الحركة الحوثية، التي لا تعدو كونها تجلياً لمعضلة أعمق، المشكلة ليست في
تعلم من بن دغر يا بحاح
خرج نائب الرئيس ورئيس الوزراء السابق خالد بحاح مغرداً على تويتر بإدعاء ان الشرعية نهبت ما قيمته 700 مليون
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

الدفاعات السعودية تفجّر صاروخًا باليستيًا في سماء «خميس مشيط»

الخميس 30 نوفمبر 2017 10:25 مساءً الحدث - صنعاء

أفادت وسائل إعلام محلية سعودية، اليوم الخميس، أن قوات الدفاع الجوي في المملكة، تمكّنت من تدمير صاروخ “باليستي” استهدف خميس مشيط، انطلاقًا من الأراضي اليمنية.

وقالت صحيفة سبق إن القوات “أفشلت قبل قليل محاولة استهداف الحوثيين لمنطقة عسير، وذلك بتدميرها صاروخًا باليستياً تم تفجيره في سماء خميس مشيط”.

ويأتي هذا عقب دقائق من إعلان المليشيا الانقلابية اطلاقها لصاروخ باليستي باتجاه الأراضي السعودية وتزعمت أنه أصاب هدفه بدقة.

ولم يصدر عن التحالف العربي أي تعليق رسمي حول الحادثة حتى الساعة 10.00 بتوقيت غرينتش.

وفي وقت سابق اليوم، توعد زعيم جماعة الحوثي المتمردة عبد الملك الحوثي، توعد السعودية التي تقود التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن بـ ”خطوات حساسة” للرد.

وقال الحوثي في خطاب القاه- اليوم الخميس- عبر تلفزيون المسيرة بمناسبة ذكرى المولد النبوي في تجمع لأنصاره وسط العاصمة.. “نؤكد على حقنا بالإقدام على خطوات حساسة ونحن نعرف مكامن الوجع الشديد التي يمكن أن نستهدفها” في إشارة إلى الأراضي السعودية.


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها