الحدث المحلية
Google+
مقالات الرأي
نهاية المشروع الإيراني في اليمن باتت وشيكة
أجمع خبراء عسكريون واستراتيجيون سعوديون على أن تحرير محافظة الحديدة وميناءها البحري الأهم استراتيجيا
على ايش يراهن الحوثيين ؟
كلنا نعرف منذ اليوم الأول للعدوان ان الحرب خسارة كبيرة لكل الاطراف في اليمن ناهيكم عن معرفتنا الأكيدة بحجم
الإصلاح حزب بن سوق.
في 2013 كنت مع اقتلاع الإخوان المسلمين من السلطة، لا مع اقتلاع الديموقراطية. الديموقراطية أكثر تعقيداً من فرز
فرصة الحوثيين الأخيرة
  لم تكن مفاجئة الانهيارات التي واجهتها ميليشيات الحوثيين مؤخرا على طول الساحل الغربي وصولا إلى مشارف
‏انكسار الانقلاب
بعد يوم من سيطرة قوات العمالقة التابعة للمقاومة الجنوبية وكتائب المقاومة التهامية على مفرق زبيد، أحرزت تلك
رسالة إلى أهل اليمن
ليست مجرد مقارنة يا أهل اليمن، إنما هي حقيقة سجلها التاريخ وينصت لها المؤرخون ويفهمها العقلاء، ويدركها أصحاب
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

الدفاعات السعودية تفجّر صاروخًا باليستيًا في سماء «خميس مشيط»

الخميس 30 نوفمبر 2017 10:25 مساءً الحدث - صنعاء

أفادت وسائل إعلام محلية سعودية، اليوم الخميس، أن قوات الدفاع الجوي في المملكة، تمكّنت من تدمير صاروخ “باليستي” استهدف خميس مشيط، انطلاقًا من الأراضي اليمنية.

وقالت صحيفة سبق إن القوات “أفشلت قبل قليل محاولة استهداف الحوثيين لمنطقة عسير، وذلك بتدميرها صاروخًا باليستياً تم تفجيره في سماء خميس مشيط”.

ويأتي هذا عقب دقائق من إعلان المليشيا الانقلابية اطلاقها لصاروخ باليستي باتجاه الأراضي السعودية وتزعمت أنه أصاب هدفه بدقة.

ولم يصدر عن التحالف العربي أي تعليق رسمي حول الحادثة حتى الساعة 10.00 بتوقيت غرينتش.

وفي وقت سابق اليوم، توعد زعيم جماعة الحوثي المتمردة عبد الملك الحوثي، توعد السعودية التي تقود التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن بـ ”خطوات حساسة” للرد.

وقال الحوثي في خطاب القاه- اليوم الخميس- عبر تلفزيون المسيرة بمناسبة ذكرى المولد النبوي في تجمع لأنصاره وسط العاصمة.. “نؤكد على حقنا بالإقدام على خطوات حساسة ونحن نعرف مكامن الوجع الشديد التي يمكن أن نستهدفها” في إشارة إلى الأراضي السعودية.


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها