أخبار محلية
Google+
مقالات الرأي
مرحلة يمنية جديدة
الحوثيون في حيص بيص. صار حالهم كمن فقد ظله، لا يعرفون رؤوسهم من أرجلهم، وصارت أصواتهم أعلى من أفعالهم بعد أن
الحوثيون يوصدون أبواب السلام
إفتتاحية صحيفة الخليج   السلوك الذي يتبعه الحوثيون في التعاطي مع المبادرات السلمية التي تقودها الأمم
باب النجار مخلع
ظل نظام ايران طوال العقود الثلاثة الماضية يعمل بقوة على إيقاظ الفتنة الطائفة في المنطقة كتعبير عن طبيعته
لكم الجنوب .. ولنا الشمال !
أثناء انعقاد مؤتمر الحوار الوطني، وعندما كانت مليشيا الحوثي محصورة في بعض مديريات صعدة وحرف سفيان، كان
إنها "الهاشمية السياسية"
المشكلة في اليمن- في جوهرها- ليست في الحركة الحوثية، التي لا تعدو كونها تجلياً لمعضلة أعمق، المشكلة ليست في
تعلم من بن دغر يا بحاح
خرج نائب الرئيس ورئيس الوزراء السابق خالد بحاح مغرداً على تويتر بإدعاء ان الشرعية نهبت ما قيمته 700 مليون
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

عاجل : غارات عنيفة للتحالف على مواقع تابعة للانقلابيين بصنعاء

السبت 09 ديسمبر 2017 12:07 مساءً الحدث - العربية نت

قال شهود عيان إن انفجارات عنيفة سُمعت شمال العاصمة صنعاء جراء غارات جوية مباغتة لطائرات تحالف دعم الشرعية في اليمن استهدفت تبة التلفزيون وعدة مواقع أخرى من العاصمة.
وقال سكان محليون إن سيارات الإسعاف وأطقماً عسكرية هرعت إلى المواقع المستهدفة، حيث نقلت قتلى وجرحى في صفوف الميليشيات سقطوا جراء الغارات.
وكانت مصادر "العربية" أفادت أن أكثر من 30 عنصراً من ميليشيات الحوثي قتلوا بغارات لطائرات تحالف دعم الشرعية في مديرية الجراحي في محافظة الحديدة على الساحل الغربي لليمن.
يأتي ذلك فيما واصل الجيش اليمني، بإسناد من التحالف العربي بقيادة السعودية، تحقيق تقدم ميداني كبير ومتسارع في الساحل الغربي باتجاه مدينة الحديدة غرب اليمن.
وأشار مصدر عسكري إلى أن ميليشيا الحوثي الانقلابية تكبدت خسائر فادحة في الأرواح والمعدات العسكرية وسط تراجع ميداني كبير.
ودفع التحالف العربي والحكومة اليمنية بتعزيزات كبيرة إلى المواقع التي تم تحريرها في موزع والخوخة وسط انهيارات متواصلة لميليشيات الحوثي وتراجعهم إلى حيس والتحيتا جنوب الحديدة.


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها