الحدث المحلية
Google+
مقالات الرأي
نهاية المشروع الإيراني في اليمن باتت وشيكة
أجمع خبراء عسكريون واستراتيجيون سعوديون على أن تحرير محافظة الحديدة وميناءها البحري الأهم استراتيجيا
على ايش يراهن الحوثيين ؟
كلنا نعرف منذ اليوم الأول للعدوان ان الحرب خسارة كبيرة لكل الاطراف في اليمن ناهيكم عن معرفتنا الأكيدة بحجم
الإصلاح حزب بن سوق.
في 2013 كنت مع اقتلاع الإخوان المسلمين من السلطة، لا مع اقتلاع الديموقراطية. الديموقراطية أكثر تعقيداً من فرز
فرصة الحوثيين الأخيرة
  لم تكن مفاجئة الانهيارات التي واجهتها ميليشيات الحوثيين مؤخرا على طول الساحل الغربي وصولا إلى مشارف
‏انكسار الانقلاب
بعد يوم من سيطرة قوات العمالقة التابعة للمقاومة الجنوبية وكتائب المقاومة التهامية على مفرق زبيد، أحرزت تلك
رسالة إلى أهل اليمن
ليست مجرد مقارنة يا أهل اليمن، إنما هي حقيقة سجلها التاريخ وينصت لها المؤرخون ويفهمها العقلاء، ويدركها أصحاب
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

ميليشيات الحوثي تحاصر منزل الشيخ الغادر بحثا عن طارق صالح

الاثنين 11 ديسمبر 2017 05:13 مساءً الحدث - وكالات

 

 
كشف أحد مشايخ قبيلة خولان اليمنية عن أسباب الاشتباكات التي اندلعت بين قبيلتهم وميليشيات الحوثي الانقلابية، في وقت متأخر من مساء الأحد.
وأفاد أن ميليشيات الحوثي، التي حاصرت منزل الشيخ محمد علي الغادر، شيخ خولان، تطالبه بتسليم نجل شقيق الرئيس السابق الراحل علي عبدالله صالح وقائد حمايته الخاصة، العميد طارق_محمد_صالح، والذي قاد المواجهات ضدها في صنعاء، مؤكدا أن الحوثيين مصرون على أنه موجود في خولان ولم يقتل مع عمه الرئيس السابق، كما نشرت وسائل إعلام حزب المؤتمر الشعبي العام.
وأكدت قيادات المؤتمر مقتل العميد طارق صالح قبيل اغتيال الرئيس السابق صالح، مشيرة إلى أن الرئيس السابق صلى على العميد طارق صلاة الجنازة، قبيل أن يلقى مصرعه على أيدي الحوثيين أيضا.
واستنفرت قبائل خولان للوقوف مع الشيخ محمد علي الغادر، ودمرت، وفق معلومات أولية، 8 أطقم تابعة لميليشيات الحوثي، التي دفعت بتعزيزات إضافية ولا تزال الاشتباكات مستمرة حتى وقت متأخر من ليل الأحد- الاثنين.
 
وكانت مصادر قبلية، ذكرت في وقت سابق، أن ميليشيات الحوثي تحاول القبض على الشيخ محمد الغادر أو إعلانه الاستسلام لها وتسليم أسلحته، وذلك استباقا لفتح الجيش اليمني والتحالف العربي بقيادة #السعودية لجبهة خولان باتجاه تحرير العاصمة صنعاء، حيث تعد خولان البوابة الشرقية للعاصمة.
وذكرت المصادر أن الحوثيين متوجسين من وقوف الشيخ محمد الغادر ومشايخ خولان إلى جانب الشرعية اليمنية في معركتها لتحرير صنعاء، وذلك ردا على قتل الحوثيين للرئيس السابق.
وناشدت المصادر القبلية، الحكومة الشرعية والتحالف العربي بقيادة السعودية بالوقوف الى جانب قبائل خولان في معركتهم ومعركة اليمن جميعا ضد ميليشيات الحوثي ومشروعها الإيراني.
وكان الشيخ محمد الغادر أحد الوجاهات القبلية التي عملت في لجان الوساطة سابقا بين صالح والحوثيين، ومعروف بولائه للرئيس السابق الذي قتله الحوثيون الأسبوع الماضي.

شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها