الحدث المحلية
Google+
مقالات الرأي
نهاية المشروع الإيراني في اليمن باتت وشيكة
أجمع خبراء عسكريون واستراتيجيون سعوديون على أن تحرير محافظة الحديدة وميناءها البحري الأهم استراتيجيا
على ايش يراهن الحوثيين ؟
كلنا نعرف منذ اليوم الأول للعدوان ان الحرب خسارة كبيرة لكل الاطراف في اليمن ناهيكم عن معرفتنا الأكيدة بحجم
الإصلاح حزب بن سوق.
في 2013 كنت مع اقتلاع الإخوان المسلمين من السلطة، لا مع اقتلاع الديموقراطية. الديموقراطية أكثر تعقيداً من فرز
فرصة الحوثيين الأخيرة
  لم تكن مفاجئة الانهيارات التي واجهتها ميليشيات الحوثيين مؤخرا على طول الساحل الغربي وصولا إلى مشارف
‏انكسار الانقلاب
بعد يوم من سيطرة قوات العمالقة التابعة للمقاومة الجنوبية وكتائب المقاومة التهامية على مفرق زبيد، أحرزت تلك
رسالة إلى أهل اليمن
ليست مجرد مقارنة يا أهل اليمن، إنما هي حقيقة سجلها التاريخ وينصت لها المؤرخون ويفهمها العقلاء، ويدركها أصحاب
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

الحوثيون يتجهون إلى إعلان تشكيل جديد لحزب المؤتمر الشعبي العام وهذه أبرز الأسماء المرشحة

الثلاثاء 12 ديسمبر 2017 12:05 صباحاً الحدث - المشهد اليمني

تسعى مليشيات الحوثي المدعومة من إيران في صنعاء إلى إعادة تشكيل حزب المؤتمر الشعبي العام بعد أسبوع واحد من إعدام الرئيس السابق علي عبدالله صالح رئيس الحزب والأمين العام عارف الزوكا وتعيين قيادة جديدة موالية للجماعة .

وأكد مصدر مطلع في صنعاء "أن مليشيات الحوثي تتجه لإعلان قيادة جديدة لحزب المؤتمر خلال الأيام القليلة القادمة وستبرز أسماء جديدة في قيادة الحزب خاضعة للحوثيين بالقوة .

وقال المصدر في صنعاء " أن المليشيات تفرض الإقامة الجبرية على عشرات القيادات المؤتمرية في صنعاء وتخطط لإعادة تشكيل قيادة لحزب المؤتمر الشعبي بعد أسبوع من تصفية الجماعة لرئيس الحزب علي عبدالله صالح.
وبحسب المصادر، تتضمن الخطوات الحوثية إبراز قيادات مؤتمرية معروفة لقواعد حزب المؤتمر على رأس التشكيلة الجديدة للحزب وبولاء كامل للحوثيين، بغية الحفاظ على تشكيلة الشراكة في الانقلاب التي تراجع عنها صالح قبل مقتله بيومين.
 
وتمارس مليشيات الحوثي ضغوطات وتهديدات بالتصفية الجسدية لإجبار قيادات مؤتمرية خاضعة للإقامة الجبرية على السير ضمن خطة الحوثيين في الشكل الجديد للحزب، واعتماد الخطاب الإعلامي الذي يعتبر صالح "زعيماً لمليشيات الخيانة والتخريب " .
 
ومن المتوقع ان يظهر كلاً من القيادي صادق أبو راس وياسر العواضي ويحيى الراعي على رأس التشكيلة الجديدة للحزب إضافة الى بقية قيادات الحزب المتواجدة بصنعاء تحت حصار الحوثيين.
 
 والتقى اليوم القيادي الحوثي ورئيس مايدعى بـ"المجلس السياسي" للانقلابيين صالح الصماد برئيس مجلس النواب المقرب من صالح "يحيى الراعي" وعدد من قيادات وبرلمانيين من حزب المؤتمر بصنعاء في إطار الضغوطات التي تفرضها الجماعة لإجبار الراعي وقيادات مؤتمرية على مباركة خطوات الحوثيين والتجاوب معها.
 

وتؤكد مصادر مراقبة للوضع السياسي في صنعاء أن مليشيات الحوثي تسعى إلى صهر قادة الصف الأول في حزب المؤتمر ووضعهم في السجون أو الإقامة الجبرية حال رفضهم تشكيل جديد للحزب وتدجين قادة الصف الثاني في الحزب وكسب ولاءاتهم بمختلف الأساليب لإعلان تشكيل جديد للحزب ليكون رقما سياسيا خادما للجماعة .

وبالأحداث الأخيرة التي انتهت بمقتل الرئيس السابق انهار حزب المؤتمر الشعبي العام الذي كان يوفر غطاء سياسي للتحالف مع المليشيات الحوثية حسب مراقبين .


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها