أخبار وتقارير
Google+
مقالات الرأي
نهاية المشروع الإيراني في اليمن باتت وشيكة
أجمع خبراء عسكريون واستراتيجيون سعوديون على أن تحرير محافظة الحديدة وميناءها البحري الأهم استراتيجيا
على ايش يراهن الحوثيين ؟
كلنا نعرف منذ اليوم الأول للعدوان ان الحرب خسارة كبيرة لكل الاطراف في اليمن ناهيكم عن معرفتنا الأكيدة بحجم
الإصلاح حزب بن سوق.
في 2013 كنت مع اقتلاع الإخوان المسلمين من السلطة، لا مع اقتلاع الديموقراطية. الديموقراطية أكثر تعقيداً من فرز
فرصة الحوثيين الأخيرة
  لم تكن مفاجئة الانهيارات التي واجهتها ميليشيات الحوثيين مؤخرا على طول الساحل الغربي وصولا إلى مشارف
‏انكسار الانقلاب
بعد يوم من سيطرة قوات العمالقة التابعة للمقاومة الجنوبية وكتائب المقاومة التهامية على مفرق زبيد، أحرزت تلك
رسالة إلى أهل اليمن
ليست مجرد مقارنة يا أهل اليمن، إنما هي حقيقة سجلها التاريخ وينصت لها المؤرخون ويفهمها العقلاء، ويدركها أصحاب
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

بالصور.. قاتل الدبلوماسية البريطانية في بيروت يروي تفاصيل جريمته

الثلاثاء 19 ديسمبر 2017 12:49 مساءً الحدث - ارم

كشفت وسائل إعلام لبنانية، تفاصيل جديدة عن جريمة قتل الدبلوماسية البريطانية، ريبيكا دايكس (30 عامًا) في العاصمة بيروت، عقب إلقاء القبض على القاتل أمس الاثنين.

واعترف القاتل اللبناني، ويدعى “طارق”، وهو يعمل سائق تاكسي لشركة “أوبر”، بجريمته خلال التحقيقات، إذ قال إنه أقلّ “دايكس” من منطقة الجميزة في وسط بيروت، الجمعة الماضي، بعد سهرة في النادي الليلي “ديمو” بصحبة أصدقائها وخرجت برفقة اثنتين من صديقاتها، قبل أن تصعد للتاكسي بمفردها وطلبت منه إيصالها لمنطقة الأشرفية، لكنه بعد أن لاحظ حالة التركيزالضعيفة لديها بفعل الكحول انحرف بها إلى منطقة خلاء على أوتوستراد المتن السريع في محاولة لاغتصابها. بحسب قناة “أو تي في”.

وذكرت القناة، أن السائق حاول اغتصاب الدبلوماسية على جانب الطريق السريع في منطقة مقفرة في وقت متأخر من الليل، ثم أجهز عليها بخنقها بواسطة حبل رفيع، وبعد ذلك قام برمي جثتها، ولاذ بالفرار.

وعثر على جثة ريبيكا وحول رقبتها حبل، صباح السبت، وتمكنت الجهات الأمنية من الوصول للقاتل بعد رصده بكاميرات المراقبة.

وكان من المقرر أن تغادر ريبيكا يوم السبت إلى بريطانيا للاحتفال مع أهلها بفترة الأعياد، إلا أن عائلتها وبعد خبر مقتلها وصلت إلى لبنان لمتابعة التحقيقات في القضية.

وبدأت الدبلوماسية البريطانية العمل في بيروت كمديرة لقسم البرامج والسياسات التابع لإدارة التنمية الدولية منذ أقل من عام، في يناير/ كانون الثاني 2017.

 


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها