الحدث المحلية
Google+
مقالات الرأي
نهاية المشروع الإيراني في اليمن باتت وشيكة
أجمع خبراء عسكريون واستراتيجيون سعوديون على أن تحرير محافظة الحديدة وميناءها البحري الأهم استراتيجيا
على ايش يراهن الحوثيين ؟
كلنا نعرف منذ اليوم الأول للعدوان ان الحرب خسارة كبيرة لكل الاطراف في اليمن ناهيكم عن معرفتنا الأكيدة بحجم
الإصلاح حزب بن سوق.
في 2013 كنت مع اقتلاع الإخوان المسلمين من السلطة، لا مع اقتلاع الديموقراطية. الديموقراطية أكثر تعقيداً من فرز
فرصة الحوثيين الأخيرة
  لم تكن مفاجئة الانهيارات التي واجهتها ميليشيات الحوثيين مؤخرا على طول الساحل الغربي وصولا إلى مشارف
‏انكسار الانقلاب
بعد يوم من سيطرة قوات العمالقة التابعة للمقاومة الجنوبية وكتائب المقاومة التهامية على مفرق زبيد، أحرزت تلك
رسالة إلى أهل اليمن
ليست مجرد مقارنة يا أهل اليمن، إنما هي حقيقة سجلها التاريخ وينصت لها المؤرخون ويفهمها العقلاء، ويدركها أصحاب
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

وزير حوثي يطالب حكومة بن حبتور بتقديم استقالتها ويتحدث عن “جني” البنك المركزي بصنعاء

السبت 23 ديسمبر 2017 01:27 مساءً الحدث - صنعاء

المح وزير في حكومة الانقلابيين بصنعاء عن ما سماه بـ”جني” البنك المركزي بصنعاء، دون أن يكشف عن اسمه.
ودعا باقزقوز حكومة الانقلابيين لتقديم استقالتها، كونه أفضل من لعب دور الشاقي الذي يجلب الأموال من الشعب و يتركها لـ”جني متخفي” في البنك المركزي يعبث بها.

وأردف: يا زملائي الوزراء شغل العصابات لا يشرفنا دعونا نترك هذه الحكومة للجن و من يقف خلفهم.

و تسأل بتعجب: أتعلمون لماذا الرجل الوطني ابن همام جالس في بيته. اجيب : “لأنه يحترم نفسه ويرفض شغل العصابات”.

و أكد باقزقوز، أن “ابن همام” مع القانون ولأن القانون غائب سيطول به الجلوس بالبيت حتى يغادر الجن البنك المركزي”.

و طالب باقزقوز “المجلس السياسي الأعلى للانقلابيين ” أن يحترم هذا الشعب الصامد و يعمل بالقانون و يصدر قرار بتعيين مجلس ادارة للبنك المركزي بدلاً عن المقال و محاسبة “جني البنك” على كل افعاله.

و ختم منشوره بأنه في حال لم يتم ذلك “ابشروا بالثورة” من الداخل و الأعذار قد انتهت و الفقر و الجوع يعم البلد.
#نشتي_الراتب


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها