أراء ومقالات الصحف
Google+
مقالات الرأي
نهاية المشروع الإيراني في اليمن باتت وشيكة
أجمع خبراء عسكريون واستراتيجيون سعوديون على أن تحرير محافظة الحديدة وميناءها البحري الأهم استراتيجيا
على ايش يراهن الحوثيين ؟
كلنا نعرف منذ اليوم الأول للعدوان ان الحرب خسارة كبيرة لكل الاطراف في اليمن ناهيكم عن معرفتنا الأكيدة بحجم
الإصلاح حزب بن سوق.
في 2013 كنت مع اقتلاع الإخوان المسلمين من السلطة، لا مع اقتلاع الديموقراطية. الديموقراطية أكثر تعقيداً من فرز
فرصة الحوثيين الأخيرة
  لم تكن مفاجئة الانهيارات التي واجهتها ميليشيات الحوثيين مؤخرا على طول الساحل الغربي وصولا إلى مشارف
‏انكسار الانقلاب
بعد يوم من سيطرة قوات العمالقة التابعة للمقاومة الجنوبية وكتائب المقاومة التهامية على مفرق زبيد، أحرزت تلك
رسالة إلى أهل اليمن
ليست مجرد مقارنة يا أهل اليمن، إنما هي حقيقة سجلها التاريخ وينصت لها المؤرخون ويفهمها العقلاء، ويدركها أصحاب
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك
الأحد 31 ديسمبر 2017 10:55 صباحاً

لكم الجنوب .. ولنا الشمال !

د محمد جميح

أثناء انعقاد مؤتمر الحوار الوطني، وعندما كانت مليشيا الحوثي محصورة في بعض مديريات صعدة وحرف سفيان، كان ممثلوها في المؤتمر يقولون لممثلي الحراك: نحن مع حق تقرير المصير للجنوبيين، وتارة يقولون: نحن مع الفيدرالية، طمعاً منهم في أن يسيطروا على صعدة وشمال الشمال في نظام فيدرالي.

 

بعد مؤتمر الحوار انطلقت المليشيا من صعدة تجتاح مدن البلاد بفعل المكايدات السياسية حينها إلى أن وصلت المليشيات إلى عدن. وبعد إحكام سيطرتها على اليمن، أعلنت المليشيا رفضها لدعوات الانفصال، وقالت إنها جاءت إلى عدن لتأكيد وحدة اليمن، وصدرت خطاباً يرفض حتى الفيدرالية، التي تكفل شكلاً من أشكال الاستقلالية الإدارية والمالية. وأعلنت الحرب على مخرجات الحوار الوطني، وفِي مقدمتها تلك التي تخص تحول اليمن إلى النظام الفيدرالي، وصدعت جماعة الكهنوت رؤوسنا بدروس عن الوحدة اليمنية ، بل وعن الوحدة الإسلامية بشكل أعم وأشمل.

واليوم وبعد أن تقدم رجال الجنوب في البيضاء وتهامة وتعز، وبعد أن توافد المقاومون من الجنوب على جبهات صعدة، وبعد أن رأي الكهنوتيون الأرض تطوى من تحت أقدامهم، يطلق ناطق المليشيات محمد عبدالسلام غزلاً مكشوفاً وساذجاً للجنوبيين، ليعود الحوثيون إلى نغمتهم السابقة يوم أن كانوا يغازلون محمد علي أحمد بحق تقرير المصير. في جلسات الحوار الوطني.

 

أنتم حقيقة لستم مع استقلال الجنوب، ولستم مع وحدة اليمن، أنتم مع مصالحكم ليس إلا، وبما أن نغمة الوحدة لم تحقق تلك المصالح الطائفية، فلماذا لا تغازلون عيدروس بالاستقلال !

 

ستذهبون وسيواصل رجال الجنوب مع أشقائهم من رجال الشمال وبدعم من أشقائهم العرب تطهير الأرض من وبائكم الكارثي، ومليشياتكم الهمجية.

 

سقطتم سريعاً...

أُميط اللثام...

ذهبت التقية...

 

يا له من تخبط...!

يا لها من هزيمة...!

يا له من سقوط مريع...!

تعليقات القراء
52480
قدارين
ابو زياد العلوي
الاثنين 01 يناير 2018
قالها عبدالملك الحوثي اشمال حقنا والحنوب سوف نقاتل الا اخر جندي عليه


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها