أخبار محلية
Google+
مقالات الرأي
مأزق «المجلس الانتقالي» في ضوء أحداث عدن
بداية يحسن القول إن «المجلس الانتقالي الجنوبي» الذي دخلت قواته في معارك مع قوات الحكومة اليمنية في عدن
إلى الذين فقدوا ذاكرتهم!
لم تقتحم 11 فبراير مدينة عمران ولا هي التي أسقطت صنعاء وخنقت تعز وما تزال وأحرقت عدن والبيضاء بالسلاحهل تنكرون
استثناء اليمنيين المغتربين ليس نهاية العالم!
استثناء اليمنيين المغتربين ليس نهاية العالم! بصراحة.. هذه مسؤولية الرئيس هادي ونائبه لذلك ، ليس لنا إلاّ أن
من وراء مسلحي عدن ؟
مع بوادر هزيمة المتمردين الحوثيين في العاصمة اليمنية، صنعاء، اندلعت المعارك في العاصمة المؤقتة عدن. وافتعال
مرحلة يمنية جديدة
الحوثيون في حيص بيص. صار حالهم كمن فقد ظله، لا يعرفون رؤوسهم من أرجلهم، وصارت أصواتهم أعلى من أفعالهم بعد أن
الحوثيون يوصدون أبواب السلام
إفتتاحية صحيفة الخليج   السلوك الذي يتبعه الحوثيون في التعاطي مع المبادرات السلمية التي تقودها الأمم
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

حكومة بن دغر تضع خطة أمنية لتطوير عدن بالتعاون مع دول التحالف

الخميس 04 يناير 2018 02:07 مساءً الحدث - صنعاء

كشف وزير الداخلية اليمني، أحمد الميسري، عن وجود خطط لإعادة ترتيب الأوضاع الأمنية في اليمن بالتعاون مع دول تحالف دعم الشرعية.

وأوضح الوزير، بحسب ما نقلت صحيفة “الحياة”، أن المناطق كافة بحاجة إلى ترتيب الأوضاع مع مراعاة الأولويات.

وأوضح الميسري أن الحكومة تسعى إلى أن تكون عدن نموذجاً لعاصمة حقيقية تستوعب البعثات الدبلوماسية والأممية ووكالات الأنباء.

وأشار إلى أن وزارته عاقدة العزم على أن تفرض سيطرتها على أداء الأجهزة الأمنية بموجب الدستور والقانون بالتنسيق مع التحالف حتى تمتد هذه السيطرة تباعاً إلى صنعاء” في إشارة إلى إنتزاع السلطة الموالية للأنفصالين عبر المجلس الانتقالي الذي يديره بعض المتمردين على الشرعية وتمت أقالتهم من مناصبهم .

وأوضح الوزير أن التعاون مع التحالف العربي يتم من منطلق تشاركي، خاصة أن دول التحالف تدعمهم بالأموال والعتاد لمواجهة الميليشيات.

وتابع قائلاً إن دعم التحالف لم يقتصر على الشق العسكري فقط وإنما يمتد إلى دعم الاستقرار والأمن وكذلك إعادة الإعمار


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها