الحدث المحلية
Google+
مقالات الرأي
نهاية المشروع الإيراني في اليمن باتت وشيكة
أجمع خبراء عسكريون واستراتيجيون سعوديون على أن تحرير محافظة الحديدة وميناءها البحري الأهم استراتيجيا
على ايش يراهن الحوثيين ؟
كلنا نعرف منذ اليوم الأول للعدوان ان الحرب خسارة كبيرة لكل الاطراف في اليمن ناهيكم عن معرفتنا الأكيدة بحجم
الإصلاح حزب بن سوق.
في 2013 كنت مع اقتلاع الإخوان المسلمين من السلطة، لا مع اقتلاع الديموقراطية. الديموقراطية أكثر تعقيداً من فرز
فرصة الحوثيين الأخيرة
  لم تكن مفاجئة الانهيارات التي واجهتها ميليشيات الحوثيين مؤخرا على طول الساحل الغربي وصولا إلى مشارف
‏انكسار الانقلاب
بعد يوم من سيطرة قوات العمالقة التابعة للمقاومة الجنوبية وكتائب المقاومة التهامية على مفرق زبيد، أحرزت تلك
رسالة إلى أهل اليمن
ليست مجرد مقارنة يا أهل اليمن، إنما هي حقيقة سجلها التاريخ وينصت لها المؤرخون ويفهمها العقلاء، ويدركها أصحاب
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

حكومة بن دغر تضع خطة أمنية لتطوير عدن بالتعاون مع دول التحالف

الخميس 04 يناير 2018 02:07 مساءً الحدث - صنعاء

كشف وزير الداخلية اليمني، أحمد الميسري، عن وجود خطط لإعادة ترتيب الأوضاع الأمنية في اليمن بالتعاون مع دول تحالف دعم الشرعية.

وأوضح الوزير، بحسب ما نقلت صحيفة “الحياة”، أن المناطق كافة بحاجة إلى ترتيب الأوضاع مع مراعاة الأولويات.

وأوضح الميسري أن الحكومة تسعى إلى أن تكون عدن نموذجاً لعاصمة حقيقية تستوعب البعثات الدبلوماسية والأممية ووكالات الأنباء.

وأشار إلى أن وزارته عاقدة العزم على أن تفرض سيطرتها على أداء الأجهزة الأمنية بموجب الدستور والقانون بالتنسيق مع التحالف حتى تمتد هذه السيطرة تباعاً إلى صنعاء” في إشارة إلى إنتزاع السلطة الموالية للأنفصالين عبر المجلس الانتقالي الذي يديره بعض المتمردين على الشرعية وتمت أقالتهم من مناصبهم .

وأوضح الوزير أن التعاون مع التحالف العربي يتم من منطلق تشاركي، خاصة أن دول التحالف تدعمهم بالأموال والعتاد لمواجهة الميليشيات.

وتابع قائلاً إن دعم التحالف لم يقتصر على الشق العسكري فقط وإنما يمتد إلى دعم الاستقرار والأمن وكذلك إعادة الإعمار


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها