الحدث المحلية
Google+
مقالات الرأي
رسالة إلى أهل اليمن
ليست مجرد مقارنة يا أهل اليمن، إنما هي حقيقة سجلها التاريخ وينصت لها المؤرخون ويفهمها العقلاء، ويدركها أصحاب
حاشية على ادعاءات الميسري
نحو إحقاق الحق وتوثيق اللحظة، لا بد من الاتفاق، إزاء الأزمة اليمنية، على حسن مقاصد التحالف العربي بقيادة
هائل سلام إذا يدك تحت الحجر اسحبها ببصر
في السياق، يقول المثل الشعبي: "إذا يدك تحت الحجر أسحبها ببصر". قبل ان يستدعي هادي العربية السعودية الى
روحاني حمامة سلام!
 السؤال في غاية البساطة. إذا كانت إيران لا تبحث عن أي توتر في المنطقة، على حدّ تعبير رئيس الجمهورية فيها حسن
سقطرى أزمة وأنتهت
لقد ساد العقل، وتذكرنا جميعنا القربى، وعادت إلى حالتها الطبيعية سقطرى. لقد انتهت أزمة الجزيرة التي شغلتنا
الشرعية وفض الشراكة مع الإمارات
الرئاسة وبعض حلفائها أصدرت بياناً يمثل تصعيداً حاداً مع الإمارات. يمثل الإصلاح، مؤتمر هادي، حراك هادي،
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

حكومة بن دغر تضع خطة أمنية لتطوير عدن بالتعاون مع دول التحالف

الخميس 04 يناير 2018 02:07 مساءً الحدث - صنعاء

كشف وزير الداخلية اليمني، أحمد الميسري، عن وجود خطط لإعادة ترتيب الأوضاع الأمنية في اليمن بالتعاون مع دول تحالف دعم الشرعية.

وأوضح الوزير، بحسب ما نقلت صحيفة “الحياة”، أن المناطق كافة بحاجة إلى ترتيب الأوضاع مع مراعاة الأولويات.

وأوضح الميسري أن الحكومة تسعى إلى أن تكون عدن نموذجاً لعاصمة حقيقية تستوعب البعثات الدبلوماسية والأممية ووكالات الأنباء.

وأشار إلى أن وزارته عاقدة العزم على أن تفرض سيطرتها على أداء الأجهزة الأمنية بموجب الدستور والقانون بالتنسيق مع التحالف حتى تمتد هذه السيطرة تباعاً إلى صنعاء” في إشارة إلى إنتزاع السلطة الموالية للأنفصالين عبر المجلس الانتقالي الذي يديره بعض المتمردين على الشرعية وتمت أقالتهم من مناصبهم .

وأوضح الوزير أن التعاون مع التحالف العربي يتم من منطلق تشاركي، خاصة أن دول التحالف تدعمهم بالأموال والعتاد لمواجهة الميليشيات.

وتابع قائلاً إن دعم التحالف لم يقتصر على الشق العسكري فقط وإنما يمتد إلى دعم الاستقرار والأمن وكذلك إعادة الإعمار


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها