الحدث المحلية
Google+
مقالات الرأي
ديناميات المفاوضات من أجل السلام
الحقيقة هي أن العالم لم يعد يريد أن يرى القضية اليمنية غير قضية إنسانية حتى تثبت الحكومة الشرعية أن الجذر 
ماذا يعني مرافقة غريفيث لوفد المليشيات الى السويد؟
لا أعتقد أن تدليل ومراضاة ومرافقة المبعوث لوفد المليشيات الحوثية الى السويد يفيد السلام في شيء .. بالعكس هو
إنه وطن لا حقل ألغام
إنه وطن لا حقل ألغام محمد جميح كفوا عن الخلافات حول علي عبدالله صالح الآن على الأقل...كفوا عن الخلافات حول
السلام صعب المنال
كتبت توكل كرمان مقالة في واشنطون بوست ضد الحرب في اليمن ختمتها بجملة: كفاية تعني كفاية. قالت إن هذه الجملة هي
رأي البيانرأي البيان فرصة للسلام في اليمن
رحبت دولة الإمارات العربية المتحدة بالانعقاد المبكر للمباحثات حول اليمن في السويد، والتي سترعاها الأمم
عن دعوة توكل كرمان لوقف الحرب
كتبت توكل كرمان مقالة في واشنطون بوست ضد الحرب في اليمن ختمتها بجملة: كفاية تعني كفاية. قالت إن هذه الجملة هي
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

سفارة بلادنا في اسطنبول تتابع قضية احتجاز الطلاب اليمنيين في تركيا

الخميس 04 يناير 2018 02:48 مساءً الحدث - صنعاء

 

 
أعلنت سفارة بلادنا في إسطنبول انها تتابع قضية احتجاز الطالب مصطفى الوصابي في تركيا وجميع القضايا المتصلة بأبناء الجالية اليمنية.
 
 
ونشرت السفارة بيان تلقته وكالة الأنباء اليمنية (سبأ) حيثيات احتجاز الطالب الوصابي اثناء ذهابه لتجديد اقامته وفور ابلاغها بقضية احتجازه كلفت السفارة القنصل الفخري بمتابعة القضية مع السلطات المختصة كما اعدت مذكرة الى وزارة الخارجية وإدارة الهجرة التركيةللافراج عن الوصابي.
 
 
وقابل السفير مدير إدارة الهجرة التركية لمناقشة قضية الاحتجاز وتوضيح الاسباب ، وطالب بالافراج عن "الوصابي" حتى يتمكن من مواصلة تحصيله العلمي واستئناف دراسته وقد اوضح المسئول التركي ان سبب الاحتجاز يدخل في نطاق مسائل أمنية ، ووعد بمراجعة المعلومات واعادة تقييم أسباب الاحتجاز والرد على السفارة .
 
 
ولارتباط القضية بالجوانب الأمنية ، فقد كلف السفير ،الملحق العسكري بالسفارة لعقد لقاء مع الجهات الأمنية التركية والتي عبرت عن استعدادها في متابعة القضية والتواصل مع السفارة.
 
 
هذا ورفعت  السفارة مذكرات الى وزارة الخارجية التركية وادارة الهجرة حول احتجاز ثلاثة مواطنين يمنيين اخرين هم( عماد النقيب ، هادي الرازحي ، عبدالرحمن العامري) وطالبت بالافراج عنهم وتوضيح ملابسات الاحتجاز ، كما ناقش السفير قضية الاحتجاز مع مدير إدارة الهجرة التركية.
 
 
من جانبه ناقش الملحق العسكري قضية احتجاز المذكورين مع الجهات الأمنية التي وعدت بمتابعة مسألة الاحتجاز والإفادة.
 
 
وأكدت السفارة أنها لن تتخلى عن متابعة قضايا المحتجزين.





شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها