الحدث المحلية
Google+
مقالات الرأي
اليمن بين المأساة الإنسانية والتعنت السياسي
  المدخل لحل المأساة الإنسانية في اليمن والمباشرة في إيجاد مخارج منها يكون بالسياسة، كما قد يكون بجعل
اليمن بين الانسانية والسياسة
كلما سارع مارتن غريفيث في الذهاب الى السياسة، كلما كان ذلك في مصلحة اليمن. لا تستطيع المأساة الانسانية
“قتل” خاشقجي إعلاميًا
بالإضافة إلى العسكرية، تموج المنطقة بالمزيد من المواجهات، امتداداً للصراع المستمر منذ نحو سبع سنوات في
قبل أن يتسع الخرق على الراقع..
يذكرنا ما يحدث الآن في عدن وما حولها بما كان يحدث في صنعاء وما حولها في صيف وخريف 2014.. يزحف الحوثي من صعدة
اليمن.. تآكل القوى المليشياوية
قد تتحوّل عوامل الصعود السريع لقوى ما إلى عوامل قد تؤدّي إلى سقوطها، وبقدر ما يشكل ذلك مفارقةً في صيرورة
تحذير!
زلزال الدولار يهز شرعية هادي والتحالفصمتكم يخزي!ستفقدون أنفسكم خلال ساعات إذا لم تتحركوا الأسوأ من
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

اليمن: نزوح وتهجير 1895 أسرة بتعز خلال الشهر الماضي

السبت 06 يناير 2018 01:17 مساءً الحدث - صنعاء

 - «الجزيرة»:

أعلن ائتلاف الإغاثة الإنسانية بمحافظة تعز اليمنية، تعرض 1895 أسرة للنزوح والتهجير القسري من منازلها في 6 من المديريات في ريف محافظة تعز، وهي قرى القوز والأشروح، بمديرية جبل حبشي وحيفان والشقب والجيرات، بمديرية صبر الموادم. وقال الائتلاف - في تقريره عن الأوضاع الإنسانية بالمحافظة أمس الجمعة - «إن 92 منزلا ومنشأة ومركبة وممتلكات خاصة وعامة تعرضت للأضرار، بالإضافة إلى 53 منشأة أخرى تضررت بشكل جزئي بسبب الحرب خلال الشهر الماضي، وهي بحاجة إلى إعادة التأهيل والإصلاح». وأشار التقرير إلى فقد 115 أسرة معيلها جراء مقتلهم في الحرب خلال ديسمبر الماضي، لافتاً إلى أنه اضطر نحو 121 شخصاً كانوا يعيلون أسرهم إلى التوقف عن أعمالهم من جراء الإصابات، التي تعرضوا لها خلال نفس الشهر. وأضاف أن من إجمالي الضحايا المدنيين، الذين سقطوا خلال ديسمبر، تم تسجيل مقتل 8 أطفال و3 نساء، بالإضافة إلى إصابة 7 أطفال و4 نساء من بينهم إصابات حرجة من جراء القصف العشوائي، الذي يستهدف مدينة تعز بصورة شبه يومية.


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها