أخبار محلية
Google+
مقالات الرأي
مأزق «المجلس الانتقالي» في ضوء أحداث عدن
بداية يحسن القول إن «المجلس الانتقالي الجنوبي» الذي دخلت قواته في معارك مع قوات الحكومة اليمنية في عدن
إلى الذين فقدوا ذاكرتهم!
لم تقتحم 11 فبراير مدينة عمران ولا هي التي أسقطت صنعاء وخنقت تعز وما تزال وأحرقت عدن والبيضاء بالسلاحهل تنكرون
استثناء اليمنيين المغتربين ليس نهاية العالم!
استثناء اليمنيين المغتربين ليس نهاية العالم! بصراحة.. هذه مسؤولية الرئيس هادي ونائبه لذلك ، ليس لنا إلاّ أن
من وراء مسلحي عدن ؟
مع بوادر هزيمة المتمردين الحوثيين في العاصمة اليمنية، صنعاء، اندلعت المعارك في العاصمة المؤقتة عدن. وافتعال
مرحلة يمنية جديدة
الحوثيون في حيص بيص. صار حالهم كمن فقد ظله، لا يعرفون رؤوسهم من أرجلهم، وصارت أصواتهم أعلى من أفعالهم بعد أن
الحوثيون يوصدون أبواب السلام
إفتتاحية صحيفة الخليج   السلوك الذي يتبعه الحوثيون في التعاطي مع المبادرات السلمية التي تقودها الأمم
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

اليمن: نزوح وتهجير 1895 أسرة بتعز خلال الشهر الماضي

السبت 06 يناير 2018 01:17 مساءً الحدث - صنعاء

 - «الجزيرة»:

أعلن ائتلاف الإغاثة الإنسانية بمحافظة تعز اليمنية، تعرض 1895 أسرة للنزوح والتهجير القسري من منازلها في 6 من المديريات في ريف محافظة تعز، وهي قرى القوز والأشروح، بمديرية جبل حبشي وحيفان والشقب والجيرات، بمديرية صبر الموادم. وقال الائتلاف - في تقريره عن الأوضاع الإنسانية بالمحافظة أمس الجمعة - «إن 92 منزلا ومنشأة ومركبة وممتلكات خاصة وعامة تعرضت للأضرار، بالإضافة إلى 53 منشأة أخرى تضررت بشكل جزئي بسبب الحرب خلال الشهر الماضي، وهي بحاجة إلى إعادة التأهيل والإصلاح». وأشار التقرير إلى فقد 115 أسرة معيلها جراء مقتلهم في الحرب خلال ديسمبر الماضي، لافتاً إلى أنه اضطر نحو 121 شخصاً كانوا يعيلون أسرهم إلى التوقف عن أعمالهم من جراء الإصابات، التي تعرضوا لها خلال نفس الشهر. وأضاف أن من إجمالي الضحايا المدنيين، الذين سقطوا خلال ديسمبر، تم تسجيل مقتل 8 أطفال و3 نساء، بالإضافة إلى إصابة 7 أطفال و4 نساء من بينهم إصابات حرجة من جراء القصف العشوائي، الذي يستهدف مدينة تعز بصورة شبه يومية.


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها