الحدث المحلية
Google+
مقالات الرأي
كوكتيل الخيانة
انتظروهم بلا غداء! ودخلوا دار الرئاسة بعد اجتياح صنعاء.. تماما في مثل هذه اللحظة قبل أربع سنوات في 21 سبتمبر
كذب في مجلس حقوق الإنسان
تعرفون الطفل الذي فجر الحوثيون منزله في أرحب في 2014؟ تذكرون دموعه المنهمرة على أطلال منزله المهدم؟ غيوم الأسى
اليمن… الحُديدة بين وعــد التحالف ووعيــده
لا نعلمُ مَــا الذي سيُــغري المواطنين اليمنيين بمدينة الحُـــديدة الساحلية ليتعاونوا مع قوات التحالف
رأي البيان الحُديدة طريق السلام
التعنت الحوثي، ومراوغته، وهروبه من استحقاق السلام، بتغيّبه عن مشاورات جنيف، أسبابها معروفة بوضوح للقاصي
كلما عرفت اليمن.. أدركت كم تجهله
هناك عودة إلى الطريق المسدود في اليمن، وهو طريق مسدود منذ فترة طويلة في غياب تغيير على الأرض تفرضه تطورات ذات
ملاحظات مختصرة حول "تقرير الحالة"
- كل ما يمكن أن يقال بشأن التقرير الذي صدر مؤخراً حول حالة حقوق الانسان في اليمن أنه حشد كل الأخطاء الكبيرة
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

برئاسة بن دغر.. اللجنة العليا لإعداد الموازنة تواصل اجتماعتها في عدن

الأحد 07 يناير 2018 11:06 مساءً الحدث - صنعاء

واصلت اللجنة العليا لإعداد الموازنة العامة للدولة للعام ٢٠١٨م اجتماعاتها اليوم الأحد بالعاصمة المؤقتة عدن برئاسة رئيس مجلس الوزراء الدكتور أحمد عبيد بن دغر.ِ وخلال ذلك، استعرضت اللجنة التعديلات والإضافات النهائية للمؤشرات التقديرية التقشفية للموازنة العامة للدولة للعام ٢٠١٨م. كما اطلعت على المقدمة السياسية والإقتصادية التي ستتضمنها المؤشرات التقديرية في صيغتها النهائية.. موضحة أن اليمن تدفع اليوم ثمنا باهضا جراء الانقلاب الحوثي الذي وقع في 21 سبتمبر من عام 2014م على كافة الأصعدة والمستويات الاقتصادية والاجتماعية والسياسية والإنسانية. وورد في المقدمة أن الحرب التي شنتها المليشيات دمرت وعلى نطاق واسع البنية الأساسية وأوقفت عجلة الاقتصاد وألحقت الدمار بمؤسسات الدولة ونهبت مقدراتها مما أدى إلى توقف انتاج النفط والغاز المصدر الرئيسي لموازنة الدولة على مدى العقود الثلاثة الأخيرة ، وتعطيل عجلة الاقتصاد التي أدت الى تآكل المصادر السيادية المالية من موارد الدولة. وذكرت أن الحكومة اليمنية وهي تعد موازنة الدولة للعام 2018 ، راعت كل تلك الاعتبارات والمعطيات ، وسعت بكل ما أتيح لها من موارد وطاقات لإعادة تطبيع الحياة في المجتمع في المناطق المحررة ، وترميم وإعادة بناء مؤسسات الدولة المحطمة وتقديم الخدمات الضرورية الملحة للسكان ، وتأمين الحد الأدنى من سبل العيش الكريم ، من خلال توفير الرواتب والأجور لموظفي الجهاز المدني والعسكري والعمل في نفس الوقت الإطاحة بالانقلاب وآثاره في المناطق التي لا مازال له فيها وجود. واختتمت اللجنة العليا اجتماعها بإقرار الرفع بالصيغة النهائية للمؤشرات التقديرية التقشفية للموازنة العامة للدولة للعام ٢٠١٨م إلى فخامة رئيس الجمهورية، قبل تقديمها لمجلس الوزراء لإقرارها واعتمادها بصيغتها النهائية.


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها