أخبار محلية
Google+
مقالات الرأي
رسالة إلى أهل اليمن
ليست مجرد مقارنة يا أهل اليمن، إنما هي حقيقة سجلها التاريخ وينصت لها المؤرخون ويفهمها العقلاء، ويدركها أصحاب
حاشية على ادعاءات الميسري
نحو إحقاق الحق وتوثيق اللحظة، لا بد من الاتفاق، إزاء الأزمة اليمنية، على حسن مقاصد التحالف العربي بقيادة
هائل سلام إذا يدك تحت الحجر اسحبها ببصر
في السياق، يقول المثل الشعبي: "إذا يدك تحت الحجر أسحبها ببصر". قبل ان يستدعي هادي العربية السعودية الى
روحاني حمامة سلام!
 السؤال في غاية البساطة. إذا كانت إيران لا تبحث عن أي توتر في المنطقة، على حدّ تعبير رئيس الجمهورية فيها حسن
سقطرى أزمة وأنتهت
لقد ساد العقل، وتذكرنا جميعنا القربى، وعادت إلى حالتها الطبيعية سقطرى. لقد انتهت أزمة الجزيرة التي شغلتنا
الشرعية وفض الشراكة مع الإمارات
الرئاسة وبعض حلفائها أصدرت بياناً يمثل تصعيداً حاداً مع الإمارات. يمثل الإصلاح، مؤتمر هادي، حراك هادي،
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

شاهد : بي بي سي تعرض مشاهد جديدة من المعارك التي دارت بين “صالح” والحوثيين قبل مقتله وما وجدوه في منزله

الأربعاء 10 يناير 2018 12:21 صباحاً الحدث -الاحرار

بثَّت هيئة الإذاعة البريطانية “بي بي سي” مقطع فيديو يعرض لأول مرة من المعركة التي قادها عناصر من مليشيات الحوثيين ضد الرئيس  السابق الشهيد علي عبدالله صالح والتي انتهت بمقتله في 4 ديسمبر/كانون الاول 2017.

وبحسب المقطع؛ فقد قام الحوثيون بمحاصرة منزل صالح من الجهات كافة ومن ثم بدأوا باستهدافه بالمدافع والصواريخ، حتى فجروا جدران المنزل واقتحموا ساحته، ومن ثم انتشر خبر مقتل صالح، حيث ذكر شهود عيان نقلاً عن حراس صالح أن المسلحين قتلوه وهو داخل المنزل بعد اقتحامه.

هدم الجدران وتناثر المحتويات

وأظهرت صور من داخل المنزل الدمار الهائل الذي تعرض له، حيث تهدَّمت جدرانه وتناثرت محتوياته، وتحول فريق صالح وحراسه إلى أشلاء، ومَن نجا منهم تم اعتقاله أو تمكن من الهرب، فيما استولت المليشيات على كميات كبيرة من الأسلحة التي عثروا عليها بالمنزل.

وأكد أحد مساعدي الرئيس الراحل وجود مستشارين وخبراء عسكريين إيرانيين بصنعاء لمساعدة الحوثيين وتزويدهم بالأسلحة، مؤكداً أنه رآهم بعينه، وأنهم يتواجدون بجانب قادة الحوثيين بالمعارك .


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها