أخبار محلية
Google+
مقالات الرأي
مأزق «المجلس الانتقالي» في ضوء أحداث عدن
بداية يحسن القول إن «المجلس الانتقالي الجنوبي» الذي دخلت قواته في معارك مع قوات الحكومة اليمنية في عدن
إلى الذين فقدوا ذاكرتهم!
لم تقتحم 11 فبراير مدينة عمران ولا هي التي أسقطت صنعاء وخنقت تعز وما تزال وأحرقت عدن والبيضاء بالسلاحهل تنكرون
استثناء اليمنيين المغتربين ليس نهاية العالم!
استثناء اليمنيين المغتربين ليس نهاية العالم! بصراحة.. هذه مسؤولية الرئيس هادي ونائبه لذلك ، ليس لنا إلاّ أن
من وراء مسلحي عدن ؟
مع بوادر هزيمة المتمردين الحوثيين في العاصمة اليمنية، صنعاء، اندلعت المعارك في العاصمة المؤقتة عدن. وافتعال
مرحلة يمنية جديدة
الحوثيون في حيص بيص. صار حالهم كمن فقد ظله، لا يعرفون رؤوسهم من أرجلهم، وصارت أصواتهم أعلى من أفعالهم بعد أن
الحوثيون يوصدون أبواب السلام
إفتتاحية صحيفة الخليج   السلوك الذي يتبعه الحوثيون في التعاطي مع المبادرات السلمية التي تقودها الأمم
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

فلكي يمني يحذر 13 يناير بداية سعد الذابح وهذا ما سيحدث فيه

الجمعة 12 يناير 2018 01:00 مساءً الحدث - صنعاء
توقع الفلكي اليمني احمد الجوبي عن بداية أيام سعد الذابح من الأسبوع القادم.
 
وقال خلال منشور نشره بصفحته بمواقع التواصل الاجتماعي قبل قليل ورصده المشهد اليمني : "السبت القادم 13 يناير بداية سعد الذابح وستكون الاجواء فيه مستقرة مصاحبة لرياح باردة ثم يعتدل الجو من يوم الأربعاء 17 يناير"
 
وتتميز تاريخيا سعد الذابح بشدة الرياح وبرودة الطقس، ويعتبر نواء "سعد الذابح" أكثر أيامها برودة.
 
وعن أصل تسمية مجموعة "السعود" هذه، تقول روايات كبار السن "إن هناك شخصا يسمى سعد كان في طريقه للسفر، فنصحه أبوه أن يتزود بفراء وقليل من الحطب اتقاء لبرد محتمل، لكنه لم يسمع نصيحة أبيه ظاناً أن الطقس لن يتغير كثيرا أثناء رحلته، حيث كان الطقس في ذلك الوقت دافئا".
 
وما إن بلغ سعد منتصف الطريق إلى حيث يقصد "حتى تلبدت السماء بالغيوم وهبت ريح باردة وهطل مطر وثلج بغزارة، فلم يكن أمام سعد سوى ذبح ناقته وهو كل ما يملك، ليحتمي بأحشائها من البرد القارس، فسمي ذبح الناقة بـ(سعد الذابح).. لكن "سعدا" شعر بعد ذلك بالجوع فلم يجد أمامه سوى أحشاء الجمل ولحمه للأكل، فابتلعها فكان هذا (سعد البلع) كما تقول الرواية".

شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها