أخبار محلية
Google+
مقالات الرأي
رسالة إلى أهل اليمن
ليست مجرد مقارنة يا أهل اليمن، إنما هي حقيقة سجلها التاريخ وينصت لها المؤرخون ويفهمها العقلاء، ويدركها أصحاب
حاشية على ادعاءات الميسري
نحو إحقاق الحق وتوثيق اللحظة، لا بد من الاتفاق، إزاء الأزمة اليمنية، على حسن مقاصد التحالف العربي بقيادة
هائل سلام إذا يدك تحت الحجر اسحبها ببصر
في السياق، يقول المثل الشعبي: "إذا يدك تحت الحجر أسحبها ببصر". قبل ان يستدعي هادي العربية السعودية الى
روحاني حمامة سلام!
 السؤال في غاية البساطة. إذا كانت إيران لا تبحث عن أي توتر في المنطقة، على حدّ تعبير رئيس الجمهورية فيها حسن
سقطرى أزمة وأنتهت
لقد ساد العقل، وتذكرنا جميعنا القربى، وعادت إلى حالتها الطبيعية سقطرى. لقد انتهت أزمة الجزيرة التي شغلتنا
الشرعية وفض الشراكة مع الإمارات
الرئاسة وبعض حلفائها أصدرت بياناً يمثل تصعيداً حاداً مع الإمارات. يمثل الإصلاح، مؤتمر هادي، حراك هادي،
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

بسببدعوات مجلس الزبيدي التصعيدية : معارك حامية الوطيس بين جنوبيين في عدن وشبوة (صورة وتفاصيل خاصة)

السبت 27 يناير 2018 12:59 مساءً الحدث - صنعاء
أدت دعوات التصعيد ضد الحكومة الشرعية، التي أطلقها مجلس الزبيدي ،إلى تداعيات خطيرة في العديد من المحافظات الجنوبية خلال الأربعة الأيام الماضية،تنذر بإنقسامات وصراعات شديدة بين أبناء الجنوب  . 
ففي العاصمة عدن ذكر شهود عيان وقوع عراك شديد في مديرية التواهي أمس الأول ،بين ركاب حافلة متوسطة ،نتيجة حصول جدال بين ركاب الحافلة ،حول الدعوات التصعيدية التي أطلقها مجلس الزبيدي مؤخراً. 
وأوضحوا ل"الميناء نيوز " بأن العراك وقع اثناء قيام أحد الركاب  بتوزيع شعارات تدعو للعصيان المدني ،بين ذلك الراكب من جهة وراكبين أخرين ،قاما بتقطيع تلك الشعارات . 
وأضافوا بأن العراك أدى لنزيف حاد من أنف ووجه الشاب الذي مزقت الشعارات من بين يديه، جراء اللكمات التي أنهالت على رأسه ووجهه وبطنه من قبل إثنان من  ركاب الحافلة التي كانت  متجهة بالركاب نحو "الميدان" بكريتر. 
ونوهوا  إلى أنه لولا توقف الحافلة  وتدخل بقية ركابها  بفض العراك لوقع حادث مروري وأدى إلى وفيات وإصابات بين الركاب . 
وأمس وقع عراك حامي الوطيس في عرس بمحافظة شبوة ،بعد رفع أحد الموالين لعيدروس الزبيدي ،علم الجنوب في مكان العرس، وقيام عدد من الحضور بتوجيه  الشتائم له،ومطالبته بإنزال العلم بحجة أنهم ليس في مهرجان سياسي وإنما في مناسبة فرائحية، قبل أن يقوم أحدهم بنزع العلم بالقوة ورميه على الأرض . 
وذكرت مصادر محلية لمراسل "الميناء نيوز" في مدينة عتق بمحافظة شبوة، أن العراك وقع عقب نزع العلم ورميه، بين الشخص الذي قام برفعه والشخص الأخر الذي تولى عملية نزعه.. ،وتطور إلى عراك شديد بالأيادي والأحذية بين عدد من الحضور في العرس .. 
ونوهت المصادر إلى أنه إذا واصل مجلس الزبيدي، أعمال التصعيد ضد الحكومة الشرعية، وممارسة الفوضى والعصيان ، فإن النتيجة ستكون كارثية على الأمن والسلم الإجتماعي والسكينة العامة في الجنوب، وستنتج  إنقسامات وصراعات بين أبناء الجنوبيين .

شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها