أخبار محلية
Google+
مقالات الرأي
مأزق «المجلس الانتقالي» في ضوء أحداث عدن
بداية يحسن القول إن «المجلس الانتقالي الجنوبي» الذي دخلت قواته في معارك مع قوات الحكومة اليمنية في عدن
إلى الذين فقدوا ذاكرتهم!
لم تقتحم 11 فبراير مدينة عمران ولا هي التي أسقطت صنعاء وخنقت تعز وما تزال وأحرقت عدن والبيضاء بالسلاحهل تنكرون
استثناء اليمنيين المغتربين ليس نهاية العالم!
استثناء اليمنيين المغتربين ليس نهاية العالم! بصراحة.. هذه مسؤولية الرئيس هادي ونائبه لذلك ، ليس لنا إلاّ أن
من وراء مسلحي عدن ؟
مع بوادر هزيمة المتمردين الحوثيين في العاصمة اليمنية، صنعاء، اندلعت المعارك في العاصمة المؤقتة عدن. وافتعال
مرحلة يمنية جديدة
الحوثيون في حيص بيص. صار حالهم كمن فقد ظله، لا يعرفون رؤوسهم من أرجلهم، وصارت أصواتهم أعلى من أفعالهم بعد أن
الحوثيون يوصدون أبواب السلام
إفتتاحية صحيفة الخليج   السلوك الذي يتبعه الحوثيون في التعاطي مع المبادرات السلمية التي تقودها الأمم
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

عاجل : بن دغر يترأس اجتماعا هاما بقيادة قوات التحالف بعدن

السبت 27 يناير 2018 01:03 مساءً الحدث -اليمن العربي

عقد الدكتور احمد عبيد بن دغر رئيس مجلس الوزراء قبل قليل اجتماعا هاما بقيادة قوات التحالف في العاصمة عدن.

وحضر الاجتماع الذي ترأسه رئيس الوزراء، نائب رئيس الوزراء ووزير الداخلية وعدد من الوزراء .

 

وقال مصدر في مكتب رئاسة الوزراء في تصريح اعلامي "أن رئيس الوزراء ترأس قبل قليل اجتماعا استثنائيا لقيادة التحالف العربي في المدينة بحضور قيادات عسكرية سعودية وإماراتية تتواجد في المدينة .

 

وأكد المصدر " أن الاجتماع الذي حضره نائب رئيس الوزراء وزير الداخلية أحمد المسيري ناقش الوصع الأمني في مدينة عدن في ظل التصعيد الأمني الذي تهدد به مجاميع المجلس الانتقالي .
وأضاف المصدر " أن قيادة التحالف في المدينة أكدت وقوفها إلى جانب حفظ الأمن والاستقرار في المدينة وضد أي فوضى قد تحدثها أي جماعات مسلحة .

 

وكانت وزارة الداخلية اليمنية قد أصدرت بيانا فجر اليوم حذرت من أي أعمال عنف أو تجمعات ودخول مسلحين إلى المدينة بغرض تشكيل مظاهرات مسلحة .

 





شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها