أخبار محلية
Google+
مقالات الرأي
مأزق «المجلس الانتقالي» في ضوء أحداث عدن
بداية يحسن القول إن «المجلس الانتقالي الجنوبي» الذي دخلت قواته في معارك مع قوات الحكومة اليمنية في عدن
إلى الذين فقدوا ذاكرتهم!
لم تقتحم 11 فبراير مدينة عمران ولا هي التي أسقطت صنعاء وخنقت تعز وما تزال وأحرقت عدن والبيضاء بالسلاحهل تنكرون
استثناء اليمنيين المغتربين ليس نهاية العالم!
استثناء اليمنيين المغتربين ليس نهاية العالم! بصراحة.. هذه مسؤولية الرئيس هادي ونائبه لذلك ، ليس لنا إلاّ أن
من وراء مسلحي عدن ؟
مع بوادر هزيمة المتمردين الحوثيين في العاصمة اليمنية، صنعاء، اندلعت المعارك في العاصمة المؤقتة عدن. وافتعال
مرحلة يمنية جديدة
الحوثيون في حيص بيص. صار حالهم كمن فقد ظله، لا يعرفون رؤوسهم من أرجلهم، وصارت أصواتهم أعلى من أفعالهم بعد أن
الحوثيون يوصدون أبواب السلام
إفتتاحية صحيفة الخليج   السلوك الذي يتبعه الحوثيون في التعاطي مع المبادرات السلمية التي تقودها الأمم
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

أول ظهور للقيادي الحوثي ” يوسف المداني” بعد أكثر من شهر من أخبار مقتله (صورة)

السبت 03 فبراير 2018 11:22 صباحاً الحدث - صنعاء

ظهر القيادي في مليشيات الحوثي يوسف المداني مجدداً، بعد تأكيدات عن اختفاءه الشهر المنصرم في مدينة الخوخة جنوبي محافظة الحديدة (غربي البلاد).

ونشر القيادي في الجماعة محمد علي الحوثي الذي يشغل رئيس اللجنة الثورية العليا، صورة له مع قادة في الجماعة من بينهم يوسف المداني، قائد المنطقة العسكرية الخامسة المعيَن من قِبل الجماعة.

وكتب الحوثي توضيحاً للصورة، «في جلسة مقيل مع الشهيد الحي أبو حسين (المداني) بالأمس (الجمعة)»، في إشارة إلى تهكمه من أخبار مقتل القيادي البارز في الجماعة.

ولا يعرف على وجه الدقة المصير الذي واجهه المداني، حيث علق أحد الحوثيين على الصورة، وكتب «الحمدلله على سلامة أبو حسين».

وكانت قيادات بالجيش الوطني قد اعلنت مقتل المداني في معارك بمحافظة الحديدة، وقالت انه تم تسليم جثته للمملكة العربية السعودية.

ولم تصدر الجماعة أي نفي رسمي للأخبار، الا ان الحوثي نشر الصورة كنفي لتلك الاخبار ، لكن مراقبون لم يستبعدوا ان تكون الصورة قديمة

 

شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها