الحدث المحلية
Google+
مقالات الرأي
كوكتيل الخيانة
انتظروهم بلا غداء! ودخلوا دار الرئاسة بعد اجتياح صنعاء.. تماما في مثل هذه اللحظة قبل أربع سنوات في 21 سبتمبر
كذب في مجلس حقوق الإنسان
تعرفون الطفل الذي فجر الحوثيون منزله في أرحب في 2014؟ تذكرون دموعه المنهمرة على أطلال منزله المهدم؟ غيوم الأسى
اليمن… الحُديدة بين وعــد التحالف ووعيــده
لا نعلمُ مَــا الذي سيُــغري المواطنين اليمنيين بمدينة الحُـــديدة الساحلية ليتعاونوا مع قوات التحالف
رأي البيان الحُديدة طريق السلام
التعنت الحوثي، ومراوغته، وهروبه من استحقاق السلام، بتغيّبه عن مشاورات جنيف، أسبابها معروفة بوضوح للقاصي
كلما عرفت اليمن.. أدركت كم تجهله
هناك عودة إلى الطريق المسدود في اليمن، وهو طريق مسدود منذ فترة طويلة في غياب تغيير على الأرض تفرضه تطورات ذات
ملاحظات مختصرة حول "تقرير الحالة"
- كل ما يمكن أن يقال بشأن التقرير الذي صدر مؤخراً حول حالة حقوق الانسان في اليمن أنه حشد كل الأخطاء الكبيرة
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

عاجل : مقاتلات التحالف تقصف ميليشيا الحوثي في معاقل قياداتها

الأربعاء 21 فبراير 2018 12:37 صباحاً الحدث - صنعاء

شنت طائرات التحالف العربي لدعم وإعاذة الشرعية اليوم الثلاثاء، غارات جوية على آليات ونقاط تفتيش ومواقع عسكرية للمليشيات الحوثية في مناطق متفرقة بمحافظة صعدة، شمال اليمن.

واستهدفت ثلاث غارات جوية لطيران التحالف، تعزيزات للحوثيين في الطريق العام بمديرية ساقين، ما أسفر عن مقتل عدد من المسلحين وتدمير طقم عسكري وآلية مدرعة.

وقصفت المقاتلات الحربية نقاط تفتيش للمليشيات في منطقة شعبان بمديرية رازح، غرب صعدة، ما نتج عنها مصرع 13 عنصراً من الحوثيين وتدمير طقمين عسكريين وأسلحة ثقيلة.

وشنت المقاتلات غارات على مواقع للحوثيين في غرب البقع، كما استهدفت تحصينات عسكرية في مديرية باقم الحدودية شمال صعدة، وذلك حسب مصادر ميدانية لـ”الصحوة نت”.

وكانت الطائرات الحربية التابعة للتحالف كثفت خلال اليومين الماضيين غاراتها الجوية على مواقع وتحركات الميليشيا الانقلابية في محافظة صعدة .. تزامن ذلك مع استمرار القوات الحكومية في تقدمها شرق وغرب وشمال المحافظة.


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها