أراء ومقالات الصحف
Google+
مقالات الرأي
لن تحملنا الدبلوماسية الدولية إلى المستقبل بمعايير الشفقة
رفض الحوثيون كل فرص السلام لأن مشروعهم يقوم موضوعياً على الحرب ، وهو ما يعني أن السلام الذي يؤمن الاستقرار
حامل مشروع الوطن لا يحقد على أحد
حتماً سينتصر مشروع استعادة الدولة على المشروع الحوثي القادم من خارج التاريخ، وتكوينات ماقبل الدولة، حينما
مائة سنة على نهاية الحرب العالمية الأولى
بمرور مائة سنة على عقد الهدنة التي شكلت البداية الأولى لانهاء الحرب العالمية الاولى ١٩١٤/١٩١٩، يحتفل العالم
لماذا حسم معركة الحديدة ضرورة
ترتدي معركة الحديدة أهمّية خاصة وذلك لأسباب عدة. في مقدّم هذه الأسباب القيمة الاستراتيجية للميناء المطل على
وبدأ الحصار على إيران!
إلى قبل أيام، كانت طهران تتطلع غرباً، على أي أمل واهٍ يمكن أن يغير مصيرها، على أمل أن تدفع أزمة مثل مقتل جمال
المشروع المصلوب فوق خرافتي “الولاية” و “السيد”
كتب السفير الدكتور ياسين سعيد نعمان تحت العنوان المشار إليه أعلاه يقول :  ما إن أطلق وزير الدفاع الامريكي ،
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك
السبت 24 فبراير 2018 01:43 صباحاً

لصوص في ثياب أولياء....

د محمد جميح

تاجر كبير في صنعاء، استورد أجهزة إلكترونية حساسة عبر ميناء عدن، ودفع الرسوم الجمركية المطلوبة عنها في الميناء. عندما وصلت البضاعة إلى نقطة الحوثي، التي يجمرك فيها مرة أخرى البضائع القادمة من عدن، عندما وصلت البضاعة، أوقفها الحوثيون وفرضوا عليها جمارك دولة المليشيا في صنعاء، واحتجزوها فترة من الزمن. وعندما دفع لهم هذا التاجر رسوم الجمرك، أفرجوا عن البضاعة بعد أسابيع ليكتشف التاجر أن بضاعته من الوكالة الأصلية قد تم استبدالها، وليجد أجهزة صينية مقلدة. بدلاً من بضاعته الأصلية.

سرق لصوص الطرقات شحنة الأجهزة الأصلية، بعد أن جمركوها ووضعوا مكانها البضاعة المقلدة. أصيب التاجر بانهيار، نقل على إثره إلى المستشفى، ليكتشف الأطباء أنه تعرض لأزمة قلبية حادة بفعل خسارته لصفقة بذل فيها مئات آلاف الدولارات.

 

واليوم يعيش هذا التاجر مصاباً بالقلب، وحياته مهددة بشكل خطير بعد فقدانه لمعظم ثروته. بالله عليكم هل مرّ على اليمن أسوأ من هؤلاء اللصوص الذين تجرّؤوا، وسموا أنفسهم "أنصار الله"؟ تعالى الله-في علاه-عن تصرفات هؤلاء الاللصوص .


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها