الحدث المحلية
Google+
مقالات الرأي
لن تحملنا الدبلوماسية الدولية إلى المستقبل بمعايير الشفقة
رفض الحوثيون كل فرص السلام لأن مشروعهم يقوم موضوعياً على الحرب ، وهو ما يعني أن السلام الذي يؤمن الاستقرار
حامل مشروع الوطن لا يحقد على أحد
حتماً سينتصر مشروع استعادة الدولة على المشروع الحوثي القادم من خارج التاريخ، وتكوينات ماقبل الدولة، حينما
مائة سنة على نهاية الحرب العالمية الأولى
بمرور مائة سنة على عقد الهدنة التي شكلت البداية الأولى لانهاء الحرب العالمية الاولى ١٩١٤/١٩١٩، يحتفل العالم
لماذا حسم معركة الحديدة ضرورة
ترتدي معركة الحديدة أهمّية خاصة وذلك لأسباب عدة. في مقدّم هذه الأسباب القيمة الاستراتيجية للميناء المطل على
وبدأ الحصار على إيران!
إلى قبل أيام، كانت طهران تتطلع غرباً، على أي أمل واهٍ يمكن أن يغير مصيرها، على أمل أن تدفع أزمة مثل مقتل جمال
المشروع المصلوب فوق خرافتي “الولاية” و “السيد”
كتب السفير الدكتور ياسين سعيد نعمان تحت العنوان المشار إليه أعلاه يقول :  ما إن أطلق وزير الدفاع الامريكي ،
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

هل نحتاج لصلاة لعودة الغاز: كاتب يدعو الى صلاة (الاستسغاز) لمواجهة الأزمة

الاثنين 12 مارس 2018 09:43 صباحاً الحدث - صنعاء

لاقت دعوة أطلقها كاتب ومحامي يمني تداولاً تفاعلاً على منصات التواصل الاجتماعي.

وكتب هائل سلام منشوراً على صفحته قال فيه: نحن المقيمون، على طوابير الغاز، نعلن مايلي : صلاة الإستسغاز !!

ولم تقل تعليقات النشطاء على المنشور طرافة، فكتب أحد السائلين: طيب يا أستاذ قولوا لنا ماهيتها.. وهل فيها ركوع أو سجود ولا كيف؟، فيما تقمص أحد المعلقين دور مفتٍ ديني قائلاً: الصلاة واجبة على جموع اليمنيين في عموم مناطق الأزمة، لكنها تسقط عن أولئك الذين يعيشون في مارب، أو في الخارج، لاعتبارات مفهومة سلفاً!، في حين قال ثالث: من الأدعية المستحبة في هذه الصلاة (اللهم غازا نافعا .. اللهم لنا ولا حوالينا) .

 


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها