أخبار محلية
Google+
مقالات الرأي
طارق
طارق صالح هو ضابط كبير في الجيش الذي انقلب على الجمهورية وقاتل إلى جوار الملكية دون أن يعلن تأييدها. هو الآن
ماذا سيتبقى منها ؟
الضمير في "منها" يعود إلى بعض الأقطار العربية التي دمّرتها الحروب ومزقتها الانقسامات . أما ماذا سيتبقى منها
عندما يفرج الحوثيون عن المعتقلين سينهون الحرب
عبد الملك المخلافي يفقد مشعلو الحروب القيم والمعاني التي تميز البشر، ولكن أول ما يفقدون إنسانيتهم، وأحد
التدخل التركي في الشأن العربي.. حقيقة أم خيالٌ إماراتي؟
عندما تؤكد الإمارات أن “العلاقات العربية التركية ليست في أفضل حالاتها، وأن على أنقرة احترام السيادة
طريق السلام الصعب في اليمن
الزيارة التي بدأها مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن مارتن جريفيث إلى العاصمة صنعاء واللقاءات التي عقدها مع
حكومة ترمب للحرب ضد من؟
وقف جون بولتن في احتفال المعارضة الإيرانية وقال للآلاف المحتشدة: سنحتفل معكم في طهران عام 2019. جملة تردد صداها
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

ابناء اليمن يرسمون مواجع الانقلاب الحوثي باللون والفرشاة

الأحد 18 مارس 2018 12:03 مساءً الحدث - صنعاء

في اللحظة التي تشدد مليشيات الحوثي الانقلابية قبضتها على الحياة السياسية والمدنية في المحافظات الواقعة تحت سيطرتها، خرج رسامون يمنيون محترفون وهواة، الخميس، في صنعاء والحديدة للتعبير عن مواجعهم ومواهبهم بالرسم في يوم مفتوح للفن يصادف اليوم العالمي 15 آذار/ مارس من كل عام.

وغير بعيد، شهدت تعز ومأرب فعاليات مماثلة، مزج فيها مبدعون وهواة ألوان الدهشة بتفاصيل لحظة الوجع والانكسار، حين أطلقوا العنان لفرشاتهم لتحتفل بالحياة وتدون لمتاهتها؛ في ظروف البؤس والجوع والتنكيل والانتهاكات التي تقوم بها جماعة الحوثي المتطرفة والعنصرية، بحق الشعب.


 
في تصريح ل “عرب برس” اعتبر الفنان مراد سبيع منسق الحدث الفني المفتوح في اليمن للعام الرابع على التوالي، اقامة اليوم العالمي المفتوح للفن تظاهرة ابداعية فنية كبيرة وملهمة.

وأشار سبيع إلى ان ما رسمته فرشات رسامي اليمن على الجدران بأكثر من شارع ومدينة يمنية كشف عن تجليات فنية عظيمة عكست حب اليمنيين للسلام ورفضهم للحرب وتوقهم الشديد لأن يحيوا بكرامة، حسب تعبيره.

وبمشاركة من كل الفئات العمرية (أطفال، شباب، كبار) من الجنسين، أطلقت الألوان رسالتها المعبرة عن روح الفن الأصيل وعن قيم الانسان وتطلعاته لحياة كريمة، ممزوجة برسومات وجداريات استلهمت هموم أزمة الغاز وانقطاع رواتب الموظفين وصلف المليشيا وانتهاكاتها للحقوق والحريات، في مناطق سيطرتها، عبرت عنه الروح اليمنية المقبلة على الحياة بملامح تدون للحظة الظلم والجور وعذابات الجوع وتستشرف مستقبلا تنشد ان يكون آمنا مستقرا تسوده العدالة والحكم الرشيد ولا تكون فيه مليشيا حوثية ما تركت شيئا جميلا إلا نكلت به وطمست روحه اليانعة.

 عرب برس


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها