حقوق وحريـات
Google+
مقالات الرأي
اليمن بين المأساة الإنسانية والتعنت السياسي
  المدخل لحل المأساة الإنسانية في اليمن والمباشرة في إيجاد مخارج منها يكون بالسياسة، كما قد يكون بجعل
اليمن بين الانسانية والسياسة
كلما سارع مارتن غريفيث في الذهاب الى السياسة، كلما كان ذلك في مصلحة اليمن. لا تستطيع المأساة الانسانية
“قتل” خاشقجي إعلاميًا
بالإضافة إلى العسكرية، تموج المنطقة بالمزيد من المواجهات، امتداداً للصراع المستمر منذ نحو سبع سنوات في
قبل أن يتسع الخرق على الراقع..
يذكرنا ما يحدث الآن في عدن وما حولها بما كان يحدث في صنعاء وما حولها في صيف وخريف 2014.. يزحف الحوثي من صعدة
اليمن.. تآكل القوى المليشياوية
قد تتحوّل عوامل الصعود السريع لقوى ما إلى عوامل قد تؤدّي إلى سقوطها، وبقدر ما يشكل ذلك مفارقةً في صيرورة
تحذير!
زلزال الدولار يهز شرعية هادي والتحالفصمتكم يخزي!ستفقدون أنفسكم خلال ساعات إذا لم تتحركوا الأسوأ من
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

الحكم باعدام ثلاثة ادينوا باغتصاب وقتل طفل

الأربعاء 28 مارس 2018 07:04 مساءً الحدث - صنعاء

حكمت المحكمة الجزائية الاستئنافية المتخصصة في صنعاء اليوم الأربعاء بإعدام ثلاثة شباب بعد اتهامهم باختطاف طفل واغتصابه وقتله.

 

 

وقضت المحكمة بالاعدام قصاصا وتعزيرا لكلا من عبدالجليل صالح الأشحب ومحمد سعيد العقري وغالب حزام الراشدي الذين قاموا باختطاف الطفل مسعد صالح محمد المثنى واغتصابه وقتله في تاريخ 29/10/2017 بمدينة دمت شمال محافظة الضالع.

 

وقال قاضي الاستئناف الذي أصدر الحكم بعد مرافعات من المحاكم الابتدائية والنيابة العامة أنه كافة أوراق القضية استكملت بعد جمع كافة الشهود والاستدلالات الأمر الذي صدر على إثره الحكم القاضي بإعدام المتهمين قصاصا وتعزيرا.

 

وظلت القضية أكثر من خمسة أشهر في المحاكم الابتدائية ثم الاستئناف ثم النيابة العامة ثم انتهت إلى الاستئنافية الجزائية المتخصصة التي أصدرت الحكم صباح اليوم وسط حضور أولياء الدم والمتهمين في قفص الاتهام .

وكانت النيابة العامة أوجزت في قرار الاتهام أن المدانين قاموا في الـ29 من أكتوبر 2017م بالخطف بالقوة للمجني عليه الحدث مسعد صالح محمد المثنى والذي يبلغ من العمر عشر سنوات واغتصبوه وقتلوه عمدا وعدوانا.

 

وأشار القرار إلى أن الجناة تعرضوا للمجني عليه وقت المغرب أثناء مروره جوار المستوصف الكائن بقرية نعوه محافظة الضالع، وكتفوا يديه ورجليه وفمه وعينه وأخذوه إلى مدرسة لإخفائه ونقله بعد صلاة العشاء إلى غرفة مسجد ابن علوان واغتصبوه.

 

وأوضحت النيابة أن المدانين قاموا بتعذيب المجني عليه بالضرب بالأيدي وآلات حادة في رأسه وسائر جسده وخنقوه بأيديهم ونتج عن ذلك قتله عمدا وعدوانا وأخذوه إلى منزل مهجور في الحارة القديمة وأخفوه جثته ولاذوا بالفرار .


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها