أخبار وتقارير
Google+
مقالات الرأي
هزيمة مشروع "تريزا ماي" لا يقابله انتصار لمشروع آخر
أسفر تصويت مجلس العموم البريطاني ( البرلمان) على خطة رئيسة الوزراء "تريزا ماي" بشأن كيفية الخروج من الاتحاد
تقارب أردوغان مع الأسد!
التسابق الملحوظ على دمشق بين قيادات مثل السودانية والتركية يتوافق مع التطورات السياسية على الأرض، هو مجرد
ديناميات المفاوضات من أجل السلام
الحقيقة هي أن العالم لم يعد يريد أن يرى القضية اليمنية غير قضية إنسانية حتى تثبت الحكومة الشرعية أن الجذر 
ماذا يعني مرافقة غريفيث لوفد المليشيات الى السويد؟
لا أعتقد أن تدليل ومراضاة ومرافقة المبعوث لوفد المليشيات الحوثية الى السويد يفيد السلام في شيء .. بالعكس هو
إنه وطن لا حقل ألغام
إنه وطن لا حقل ألغام محمد جميح كفوا عن الخلافات حول علي عبدالله صالح الآن على الأقل...كفوا عن الخلافات حول
السلام صعب المنال
كتبت توكل كرمان مقالة في واشنطون بوست ضد الحرب في اليمن ختمتها بجملة: كفاية تعني كفاية. قالت إن هذه الجملة هي
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

مؤتمر دولي لتمويل خطة الاستجابة الطارئة في اليمن

الاثنين 02 أبريل 2018 06:35 مساءً الحدث - صنعاء

عدن، نيوزيمن.الحدث

يعقد في المقر الأوروبي للأمم المتحدة في العاصمة السويسرية جنيف (الثلاثاء)، مؤتمر لتمويل خطة الاستجابة الإنسانية في اليمن بمشاركة فاعلة من دول التحالف بقيادة السعودية.

وسيعقد المؤتمر، بحضور الأمين العام للأمم المتحدة أنتونيو غوتيريس، ووكيل الأمين العام للشؤون الإنسانية مارك لوكوك، ووزراء خارجية العديد من الدول المانحة؛ بهدف تخفيف المعاناة الإنسانية للشعب اليمني.

وكان الأمين العام للأمم المتحدة، رحب بتعهد السعودية والإمارات تقديم مبلغ مليار دولار أمريكي لدعم العمل الإنساني في اليمن، إضافة إلى التزامهما بحثّ مانحين آخرين في المنطقة على تقديم 500 مليون دولار أمريكي إضافية.

ويبلغ حجم التمويل المطلوب لتنفيذ خطة الاستجابة الإنسانية في اليمن 2.96 مليار دولار أمريكي، سيسهم في حال الوفاء به في الخفض من حدة الأزمة الإنسانية ويخفف من معاناة الجوع، واحتواء الأمراض، والحفاظ على الخدمات الضرورية للرعاية الصحية والمياه والتعليم، والتخفيف من معاناة الملايين من اليمنيين في كافة أنحاء البلد.

وستلتزم الأمم المتحّدة وشركاؤها، في حالة توافر التمويل الكامل للخطة، بمساعدات غذائية طارئة إلى أكثر من 8.5 مليون يمني، وخدمات تغذوية صحية إلى 5.6 مليون من الأطفال والنساء الحوامل والأمهات، ومياه آمنة إلى 5.4 مليون شخص، وذلك من بين المساعدات المختلفة.

كما ستقوم الأمم المتحدة وشركاؤها بإعادة تأهيل أكثر من 1400 مدرسة، و650 مرفقا صحيا، دمرت بسبب الحرب.


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها