الحدث العربي والدولي
Google+
مقالات الرأي
كوكتيل الخيانة
انتظروهم بلا غداء! ودخلوا دار الرئاسة بعد اجتياح صنعاء.. تماما في مثل هذه اللحظة قبل أربع سنوات في 21 سبتمبر
كذب في مجلس حقوق الإنسان
تعرفون الطفل الذي فجر الحوثيون منزله في أرحب في 2014؟ تذكرون دموعه المنهمرة على أطلال منزله المهدم؟ غيوم الأسى
اليمن… الحُديدة بين وعــد التحالف ووعيــده
لا نعلمُ مَــا الذي سيُــغري المواطنين اليمنيين بمدينة الحُـــديدة الساحلية ليتعاونوا مع قوات التحالف
رأي البيان الحُديدة طريق السلام
التعنت الحوثي، ومراوغته، وهروبه من استحقاق السلام، بتغيّبه عن مشاورات جنيف، أسبابها معروفة بوضوح للقاصي
كلما عرفت اليمن.. أدركت كم تجهله
هناك عودة إلى الطريق المسدود في اليمن، وهو طريق مسدود منذ فترة طويلة في غياب تغيير على الأرض تفرضه تطورات ذات
ملاحظات مختصرة حول "تقرير الحالة"
- كل ما يمكن أن يقال بشأن التقرير الذي صدر مؤخراً حول حالة حقوق الانسان في اليمن أنه حشد كل الأخطاء الكبيرة
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

ماكرون يتوقع انسحاب ترامب من الاتفاق النووي مع إيران

الخميس 26 أبريل 2018 10:11 صباحاً الحدث - متابعات

أكد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، أن التصريحات الصادرة عن نظيره الأمريكي دونالد ترامب، ربما تُشير إلى إمكانية انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي مع إيران؛ لكنه لا يعلم ما القرار النهائي الذي سيتخذه ترامب في 12 مايو المقبل.

وقال ماكرون في مؤتمر صحفي: "لا أعلم القرار الأمريكي؛ لكن التحليل العقلاني لكل تصريحات الرئيس ترامب لا يقودني للاعتقاد بأنه سيفعل كل شيء للبقاء في الاتفاق".

وبحسب "سكاي نيوز عربية"، كان الرئيس الفرنسي قد أكد خلال خطاب ألقاه أمام أعضاء الكونجرس الأمريكي، أن من الضروري احتواء أنشطة إيران في كل من سوريا واليمن والعراق ولبنان؛ مشدداً على أن طهران "لن تملك أبداً أسلحة نووية".

وأضاف أنه يجب احتواء النفوذ الإيراني وأنشطته الباليستية؛ مؤكداً أهمية ألا تقود سياسة إيران إلى حرب في الشرق الأوسط.

وفيما يتعلق بالاتفاق النووي مع إيران، قال ماكرون: إن "الهدف واضح"؛ وهو يجب ألا تمتلك إيران أي سلاح نووي "أبداً".

واعتبر الرئيس الفرنسي أن الاتفاق النووي "لا يتعاطى مع كل الجوانب المهمة"؛ موضحاً أنه لا يمكن التخلص من الاتفاق.

وكان أعضاء الكونجرس الأمريكي قد استقبلوا ماكرون بالتصفيق وقوفاً لمدة 3 دقائق، قبل أن يبدأ بإلقاء الخطاب الذي تَضَمّن إشادة بتاريخ الصداقة بين البلدين.





شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها