الحدث المحلية
Google+
مقالات الرأي
لكم مفاتيح الجنة.. ولهم مفاتيح الفلة
مقتل قائد جبهة الحدود التابع للحوثيين وخليفة الملصي، اللواء ناصر القوبري. قتل اليوم حسب إعلان جماعة
نهاية المشروع الإيراني في اليمن باتت وشيكة
أجمع خبراء عسكريون واستراتيجيون سعوديون على أن تحرير محافظة الحديدة وميناءها البحري الأهم استراتيجيا
على ايش يراهن الحوثيين ؟
كلنا نعرف منذ اليوم الأول للعدوان ان الحرب خسارة كبيرة لكل الاطراف في اليمن ناهيكم عن معرفتنا الأكيدة بحجم
الإصلاح حزب بن سوق.
في 2013 كنت مع اقتلاع الإخوان المسلمين من السلطة، لا مع اقتلاع الديموقراطية. الديموقراطية أكثر تعقيداً من فرز
فرصة الحوثيين الأخيرة
  لم تكن مفاجئة الانهيارات التي واجهتها ميليشيات الحوثيين مؤخرا على طول الساحل الغربي وصولا إلى مشارف
‏انكسار الانقلاب
بعد يوم من سيطرة قوات العمالقة التابعة للمقاومة الجنوبية وكتائب المقاومة التهامية على مفرق زبيد، أحرزت تلك
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

صواريخ الحوثيين تستهدف مركز إعادة تأهيل الأطفال المجندين والمتأثرين بالحرب بمأرب (صور)

الخميس 03 مايو 2018 12:01 مساءً الحدث - عدن الغد

اقدمت المليشيات الحوثية الإيرانية على استهداف مراكز إعادة تأهيل الأطفال المجندين والمتأثرين بالحرب في مدينة مأرب بصواريخ الكاتيوشا .

وأدان وزير الإعلام اليمني معمر الإرياني هذا العمل الإرهابي والجبان الذي استهدف أطفال كانوا وقود حرب استخدمها الحوثيين، حيث قال :"ادين بشدة قيام مليشيا الحوثي الايرانية باستهداف مركز اعادة تأهيل الأطفال المجندين والمتأثرين بالحرب في مدينة مأرب بعدد من صواريخ الكاتيوشا وهو مشروع سلمي يهدف الى إعادة الحياة الطبيعية لأطفال كانوا ضحايا تجنيد الحوثيين والذي يموله ويشغله مركز الملك سلمان للإغاثة والاعمال الانسانية".

وأضاف الوزير الإرياني بالقول :"إن هذا الاستهداف من قبل مليشيا الحوثي الانقلابية لمقر المركز الذي يأوي الأطفال المجندين في صفوف المليشيا الحوثية ممن وقعوا بأيدي الجيش والمقاومة الشعبية، والذي يتم اعادة تأهيلهم نفسياً واجتماعياً لإدماجهم في المجتمع، ليس الاستهداف الاول.

وأشار إلى أن قيام الحوثيين بتكرار استهداف مركز تأهيل الأطفال يأتي بعد فشلهم في إرسالهم إلى الموت، حيث قال :"إن هذا الاستهداف المتكرر والمتعمد يؤكد رغبة المليشيا الحوثية في تصفية هؤلاء الأطفال الأبرياء بعد أن فشلوا في ارسالهم للموت عبر الدفع بهم إلى جبهات القتال في مخالفة للقوانين الدولية التي تمنع الزج بصغار السن في الحروب".

ودعا الوزير معمر الإرياني المنظمات والهيئات الدولية المعنية بحقوق الإنسان والطفل بإدانة هذه الجريمة النكراء، وممارسة الضغط على الحوثيين من أجل حماية الأطفال، حيث قال :"ادعو المنظمات والهيئات الدولية المعنية بحقوق الإنسان والطفل بإدانة هذه الجريمة النكراء ، وممارسة الضغط اللازم على الانقلابيين الحوثيين لتوفير الحماية اللازمة لأطفال اليمن وتجريم استغلالهم في الحرب وتعريض حياتهم للخطر".





شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها