الحدث المحلية
Google+
مقالات الرأي
لكم مفاتيح الجنة.. ولهم مفاتيح الفلة
مقتل قائد جبهة الحدود التابع للحوثيين وخليفة الملصي، اللواء ناصر القوبري. قتل اليوم حسب إعلان جماعة
نهاية المشروع الإيراني في اليمن باتت وشيكة
أجمع خبراء عسكريون واستراتيجيون سعوديون على أن تحرير محافظة الحديدة وميناءها البحري الأهم استراتيجيا
على ايش يراهن الحوثيين ؟
كلنا نعرف منذ اليوم الأول للعدوان ان الحرب خسارة كبيرة لكل الاطراف في اليمن ناهيكم عن معرفتنا الأكيدة بحجم
الإصلاح حزب بن سوق.
في 2013 كنت مع اقتلاع الإخوان المسلمين من السلطة، لا مع اقتلاع الديموقراطية. الديموقراطية أكثر تعقيداً من فرز
فرصة الحوثيين الأخيرة
  لم تكن مفاجئة الانهيارات التي واجهتها ميليشيات الحوثيين مؤخرا على طول الساحل الغربي وصولا إلى مشارف
‏انكسار الانقلاب
بعد يوم من سيطرة قوات العمالقة التابعة للمقاومة الجنوبية وكتائب المقاومة التهامية على مفرق زبيد، أحرزت تلك
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

الحوثيون يخسرون أول مناطق «بيت الفقيه» على مشارف مدينة الحديدة..!

الأحد 10 يونيو 2018 03:14 صباحاً الحدث - صنعاء

تتواصل المعارك بين قوات المقاومة المشتركة، وبين ميليشيات الحوثي، على جبهات عدة في محافظة الحديدة غربي اليمن، وتمكنت القوات الحكومية من السيطرة على مواقع في مديرية بيت الفقيه.

وقال مصدر عسكري في محافظة الحديدة، إن القوات المشتركة التابعة للجيش الوطني تخوض منذ فجر يوم السبت، معارك في أطراف منطقة الطائف شمال مديرية الدريهمي جنوب مدينة الحديدة، بإسناد من طيران التحالف وقصف مكثف من بوارج التحالف، وسط تقدم للقوات الحكومية”.

وأضاف أن “معارك أخرى تدور بالتزامن في منطقة الجاح بمديرية بيت الفقيه، بعد استعادة مسلحي الحوثيين مواقع فيها، تمكنت على أثرها القوات المشتركة من السيطرة على تلك المواقع”.

وأشار إلى أن طيران التحالف “نفذ نحو 40 غارة على مديريات التحيتا، وبيت الفقية والدريهمي، استهدفت غالبيتها مزارع وأحراش في المديريات الثلاث، أسفرت إحداها عن مقتل القيادي الميداني في جماعة الحوثي حفظ الله الشامي”.

وأضاف أن طيران التحالف “شن 3 غارات على منطقة الجبانة بمديرية الحالي، وسط تحليق مستمر من طائرات الاستطلاع”.


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها