أراء ومقالات الصحف
Google+
مقالات الرأي
لن تحملنا الدبلوماسية الدولية إلى المستقبل بمعايير الشفقة
رفض الحوثيون كل فرص السلام لأن مشروعهم يقوم موضوعياً على الحرب ، وهو ما يعني أن السلام الذي يؤمن الاستقرار
حامل مشروع الوطن لا يحقد على أحد
حتماً سينتصر مشروع استعادة الدولة على المشروع الحوثي القادم من خارج التاريخ، وتكوينات ماقبل الدولة، حينما
مائة سنة على نهاية الحرب العالمية الأولى
بمرور مائة سنة على عقد الهدنة التي شكلت البداية الأولى لانهاء الحرب العالمية الاولى ١٩١٤/١٩١٩، يحتفل العالم
لماذا حسم معركة الحديدة ضرورة
ترتدي معركة الحديدة أهمّية خاصة وذلك لأسباب عدة. في مقدّم هذه الأسباب القيمة الاستراتيجية للميناء المطل على
وبدأ الحصار على إيران!
إلى قبل أيام، كانت طهران تتطلع غرباً، على أي أمل واهٍ يمكن أن يغير مصيرها، على أمل أن تدفع أزمة مثل مقتل جمال
المشروع المصلوب فوق خرافتي “الولاية” و “السيد”
كتب السفير الدكتور ياسين سعيد نعمان تحت العنوان المشار إليه أعلاه يقول :  ما إن أطلق وزير الدفاع الامريكي ،
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك
السبت 16 يونيو 2018 09:08 صباحاً

على ايش يراهن الحوثيين ؟

فكري قاسم

كلنا نعرف منذ اليوم الأول للعدوان ان الحرب خسارة كبيرة لكل الاطراف في اليمن ناهيكم عن معرفتنا الأكيدة بحجم الدمار الذي ستخلفه الحرب العوراء ورائها في بلد فقير اصلا .

كلنا نعرف النتائج الكاريثية ونعرف جيدا اسباب اندلاع الحرب ولا اعرف ، شخصيا ، ماهو ضمار الحوثيين الذي يجعلهم مستمرين في عنادهم وهم يخسرون كل يوم بعد زفة الانتصارات السريعة التي حظيوا بها ولكنهم كانوا قوم متكبرين ويحملون مشروع لايبني بلد ولا يبني حتى مجرد صندقة على قارعة الطريق .

كلنا نعرف ايضا أن قوة الحوثيين تتمثل في شتات خصومهم وسيرهم السيئة ، لكن ضعف الحوثيين انهم جماعة سلالية انقلبت على الدولة بقوة السلاح ، ولايمكن بأي حال من الأحوال ان تحكم فئة صغيرة بلد متنوع أو أن ينصاع لها الناس في ارض اصبح للحوثيين م في كل شبر منها غريم يترصد سقوطهم ولايوجد في هذه الجماعة المجنونة حتى هذه اللحظة رجل رشيد يخرج للناس بخطاب يطلب الغفران من شعب تعرض بسبب انقلابهم على السلطة الى مايشبه الموت السريري لبلد بأكمله.

على ايش يراهن الحوثيين في استمرارهم في السلطة ؟ لم تشهد البلد حتى الان اسوأ مما شهدته في عهدهم ، ولن يكون هناك في حياة اليمنيين عموما اسوأ مما حصل لهم في زمن الحوثيين من تجويع وافقار ونهب وتدمير لكل المقدرات .

على ايش يراهن الحوثيين في المستقبل ؟ وكل مدينة وكل قرية دخلوها تحولت الى مئاتم عزاء وكل هدف رسموه للحياة تحول الى مقبرة مفتوحة وكل طريق سلكوه تحول الى حقول من الالغام وكل محافظة نشروا مسلحيهم فيها تحولت الى بركان يغلي على مهل .

وسنفترض مثلا ان الحوثيين كسبوا معركة الساحل الغربي ، ما الذي سيظيفه ذلك الى رصيدهم غير ان هناك مزيدا من الدماء ستسفك .. ومزيدا من الخراب .. ومزيدا من مشاعر الكراهية المتضافرة ضدهم !

وكلنا نعرف الان ان الفكرة المجنونة بالنسبة للحوثيين تتمثل بالطوفان " ولسان حالهم في معركة الساحل الغربي يقول "علي وعلى اعدائي" لكننا لسنا اعداء لهم ، نحن يمنيين نريد ان نعيش معهم في سلام كمواطنين يجمعنا قانون واحد يسيري على الصغير والكبير لاسيد ولا مسيود ولا أي خرابيط من هذا القبيل .

وسؤالي الاخير : هل يعتقد الحوثيين مثلا ان بوسعهم البقاء طويلا في سلطة اغتصبوها بقوة السلاح؟ هذا امر بالغ الصعوبة ولا اعرف ماهو ضمارهم الذي يجعلهم واثقين من ان اليمن بلد بلا عيون وبلا ذاكرة وان الشعب اليمني يمكنه ان يتعايش مع هذا الشكل الرديء من سلطة عجزت خلال تواجدها عن توفير ادنى مقومات الحياة ؟!

 
 

شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها