الحدث المحلية
Google+
مقالات الرأي
كذب في مجلس حقوق الإنسان
تعرفون الطفل الذي فجر الحوثيون منزله في أرحب في 2014؟ تذكرون دموعه المنهمرة على أطلال منزله المهدم؟ غيوم الأسى
اليمن… الحُديدة بين وعــد التحالف ووعيــده
لا نعلمُ مَــا الذي سيُــغري المواطنين اليمنيين بمدينة الحُـــديدة الساحلية ليتعاونوا مع قوات التحالف
رأي البيان الحُديدة طريق السلام
التعنت الحوثي، ومراوغته، وهروبه من استحقاق السلام، بتغيّبه عن مشاورات جنيف، أسبابها معروفة بوضوح للقاصي
كلما عرفت اليمن.. أدركت كم تجهله
هناك عودة إلى الطريق المسدود في اليمن، وهو طريق مسدود منذ فترة طويلة في غياب تغيير على الأرض تفرضه تطورات ذات
ملاحظات مختصرة حول "تقرير الحالة"
- كل ما يمكن أن يقال بشأن التقرير الذي صدر مؤخراً حول حالة حقوق الانسان في اليمن أنه حشد كل الأخطاء الكبيرة
أخبار الحمقى والمغفلين!
مللتم- بالتأكيد- من أخبار الحوثي وإيران، وهادي والتحالف، والبغدادي والظواهري، والسنة والشيعة وأخبار
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

كاتب ومحلل سياسي يمني يكشف عن تفاصيل مقبرة كبيرة للحوثيين بالحديدة

الاثنين 18 يونيو 2018 01:32 صباحاً الحدث - متابعات

قال الكاتب والمحلل السياسي نبيل الصوفي، إن "الساحل قرر معاقبة عبدالملك الحوثي بذات الطريقة التي اعتدى هو وجماعته بها على اليمن واليمنيين".وفي وقت نشر فيه  صورة قال إنها "لقائدين، من حراس الجمهورية ومن العمالقة في موقع واحد يرتبان عمليات موحدة".
وأضاف الصوفي، في تغريدات نشرها على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" إن الساحل "تحول إلى مقبرة كبيرة على طول الميدان الحربي ويومياته".
وتابع، "من شرق حيس إلى شرق مدينة الحديدة يتخطف اليمنيون أرواح المعتدين عليهم باسم الولاية".
وزاد "تهاميون وعمالقة ينتظرون الإمداد الحوثي القادم من إب، فيقبرونه أولاً بأول".
ووصف الصوفي المعارك قائلاً: "المقاومة الوطنية تتولى سحق الإمداد القادم من إب ومن ذمار، إضافة لمجاميع الغرور القادم من صعدة، من الخوخة إلى الدريهمي".
وتابع: "ويتقدم عمالقة داخل حدود المطار، ويرتب تهاميون آخرون الطريق إلى الكيلو ١٦".
وأكد، "قضيت ليلتين، رفقة مدفعية القوات المشتركة، وحدها الحرب تحيل الخوف والقلق شتاتاً، وتعيد اختبار المسلمات كلها".


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها