الحدث المحلية
Google+
مقالات الرأي
الإحتلال الجنوبي!
اليوم اتصل بي العزيز "منير اليافعي" ابو اليمامة وقال لي ايش رايك تجي معنا معزومين"غداء" عند مدير دائرة شئون
العاجزان وعباقرة اليمن!
العاجزان وعباقرة اليمن!أوائل الجمهورية سافروا على حسابهم الشخصي باعوا ذهب أمّهاتهم كي يسافروا وكمرتبّاتٍ
لكم مفاتيح الجنة.. ولهم مفاتيح الفلة
مقتل قائد جبهة الحدود التابع للحوثيين وخليفة الملصي، اللواء ناصر القوبري. قتل اليوم حسب إعلان جماعة
نهاية المشروع الإيراني في اليمن باتت وشيكة
أجمع خبراء عسكريون واستراتيجيون سعوديون على أن تحرير محافظة الحديدة وميناءها البحري الأهم استراتيجيا
على ايش يراهن الحوثيين ؟
كلنا نعرف منذ اليوم الأول للعدوان ان الحرب خسارة كبيرة لكل الاطراف في اليمن ناهيكم عن معرفتنا الأكيدة بحجم
الإصلاح حزب بن سوق.
في 2013 كنت مع اقتلاع الإخوان المسلمين من السلطة، لا مع اقتلاع الديموقراطية. الديموقراطية أكثر تعقيداً من فرز
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

كاتب ومحلل سياسي يمني يكشف عن تفاصيل مقبرة كبيرة للحوثيين بالحديدة

الاثنين 18 يونيو 2018 01:32 صباحاً الحدث - متابعات

قال الكاتب والمحلل السياسي نبيل الصوفي، إن "الساحل قرر معاقبة عبدالملك الحوثي بذات الطريقة التي اعتدى هو وجماعته بها على اليمن واليمنيين".وفي وقت نشر فيه  صورة قال إنها "لقائدين، من حراس الجمهورية ومن العمالقة في موقع واحد يرتبان عمليات موحدة".
وأضاف الصوفي، في تغريدات نشرها على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" إن الساحل "تحول إلى مقبرة كبيرة على طول الميدان الحربي ويومياته".
وتابع، "من شرق حيس إلى شرق مدينة الحديدة يتخطف اليمنيون أرواح المعتدين عليهم باسم الولاية".
وزاد "تهاميون وعمالقة ينتظرون الإمداد الحوثي القادم من إب، فيقبرونه أولاً بأول".
ووصف الصوفي المعارك قائلاً: "المقاومة الوطنية تتولى سحق الإمداد القادم من إب ومن ذمار، إضافة لمجاميع الغرور القادم من صعدة، من الخوخة إلى الدريهمي".
وتابع: "ويتقدم عمالقة داخل حدود المطار، ويرتب تهاميون آخرون الطريق إلى الكيلو ١٦".
وأكد، "قضيت ليلتين، رفقة مدفعية القوات المشتركة، وحدها الحرب تحيل الخوف والقلق شتاتاً، وتعيد اختبار المسلمات كلها".


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها