الحدث المحلية
Google+
مقالات الرأي
لن تحملنا الدبلوماسية الدولية إلى المستقبل بمعايير الشفقة
رفض الحوثيون كل فرص السلام لأن مشروعهم يقوم موضوعياً على الحرب ، وهو ما يعني أن السلام الذي يؤمن الاستقرار
حامل مشروع الوطن لا يحقد على أحد
حتماً سينتصر مشروع استعادة الدولة على المشروع الحوثي القادم من خارج التاريخ، وتكوينات ماقبل الدولة، حينما
مائة سنة على نهاية الحرب العالمية الأولى
بمرور مائة سنة على عقد الهدنة التي شكلت البداية الأولى لانهاء الحرب العالمية الاولى ١٩١٤/١٩١٩، يحتفل العالم
لماذا حسم معركة الحديدة ضرورة
ترتدي معركة الحديدة أهمّية خاصة وذلك لأسباب عدة. في مقدّم هذه الأسباب القيمة الاستراتيجية للميناء المطل على
وبدأ الحصار على إيران!
إلى قبل أيام، كانت طهران تتطلع غرباً، على أي أمل واهٍ يمكن أن يغير مصيرها، على أمل أن تدفع أزمة مثل مقتل جمال
المشروع المصلوب فوق خرافتي “الولاية” و “السيد”
كتب السفير الدكتور ياسين سعيد نعمان تحت العنوان المشار إليه أعلاه يقول :  ما إن أطلق وزير الدفاع الامريكي ،
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

المبعوث الأممي يعود للمنطقة بمبادرتين للحديدة والتسوية الشاملة

الأحد 08 يوليو 2018 01:22 مساءً الحدث - صنعاء

ذكرت مصادر سياسية أن المبعوث الأممي إلى اليمن، مارتن غريفيث، سيعود إلى المنطقة في جولة مكوكية جديدة، وأشارت المصادر إلى أن غريفيث يسعى إلى التباحث مع الرئيس هادي في الرياض الاثنين المقبل، لاستعراض مستجدات التسوية حول الحديدة، حيث يسعى المبعوث الأممي إلى تخفيف التوتر في الحديدة وتحقيق تسوية شاملة للأزمة اليمنية.
جولة مكوكية جديدة إلى المنطقة يقوم بها المبعوث الأممي إلى اليمن، مارتن غريفيث، الأسبوع المقبل.
المبعوث الأممي يحمل معه مبادرتين تتعلق الأولى بالحديدة، والأخرى بالحل الشامل للأزمة اليمنية.
غريفيث سيلتقي الاثنين المقبل الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي في الرياض، لاستعراض مستجدات التسوية حول الحديدة، حيث يرمي غريفيث إلى تخفيف التوتر في الحديدة والوصول إلى حل يحيدها عن العمليات العسكرية.
المبعوث الأممي يأمل في إقناع كلا الطرفين بقبول ترتيبات الأمم المتحدة التي ستؤول إلى حل لقضية الحديدة، والسعي إلى بدء محادثات سلام رسمية حول تسوية شاملة.
وزير الخارجية ، خالد اليماني، من جهته حثَّ الحوثيين على التعامل الجدي مع مقترحات المبعوث الأممي ودعاهم إلى اغتنام الفرصة الراهنة للسلام، لأنها قد تكون الأخيرة.
اليماني قال إن الحكومة تمد يدها للسلام، وطالب الحوثيين بالتوقف عن انتظار الدعم من الخارج، لأنه لن يأتي بعد الآن، وقال إن إيران اليوم غير إيران الأمس، ولم يعد باستطاعتها أن تتقدم خطوة واحدة.
وزير الخارجية  كشف أن مفاوضات المبعوث الأممي مع الحوثيين لم تسفر عن أي طرح جدي يمكن البناء عليه، رغم كل ما يبديه الرجل من تفاؤل.


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها