الحدث المحلية
Google+
مقالات الرأي
اليمن بين الانسانية والسياسة
كلما سارع مارتن غريفيث في الذهاب الى السياسة، كلما كان ذلك في مصلحة اليمن. لا تستطيع المأساة الانسانية
“قتل” خاشقجي إعلاميًا
بالإضافة إلى العسكرية، تموج المنطقة بالمزيد من المواجهات، امتداداً للصراع المستمر منذ نحو سبع سنوات في
قبل أن يتسع الخرق على الراقع..
يذكرنا ما يحدث الآن في عدن وما حولها بما كان يحدث في صنعاء وما حولها في صيف وخريف 2014.. يزحف الحوثي من صعدة
اليمن.. تآكل القوى المليشياوية
قد تتحوّل عوامل الصعود السريع لقوى ما إلى عوامل قد تؤدّي إلى سقوطها، وبقدر ما يشكل ذلك مفارقةً في صيرورة
تحذير!
زلزال الدولار يهز شرعية هادي والتحالفصمتكم يخزي!ستفقدون أنفسكم خلال ساعات إذا لم تتحركوا الأسوأ من
نصيحة خالصة
هل تضحكون على الناس أم على أنفسكم يا مسؤولي سجن بئر أحمد في عدن؟ لديكم أوامر قضائية بالإفراج عن معتقلين في
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

القوات السعودية تنسحب من أول محافظة يمنية

الأحد 15 يوليو 2018 09:11 صباحاً الحدث - متابعات

قالت مصادر محلية ، يوم الجمعة، أن السعودية  بدأت بسحب قواتها من مطار المهرة ومنافذها، في جنوب شرقي اليمن،

جاء ذلك تنفيذاُ لإتفاق أبرم بين السلطات المحلية في المحافظة، وقوات التحالف العربي ممثلة بالقوات السعودية.

وينص الاتفاق، على استبدال القوة الموجودة في منفذ صرفيت البري الحدودي مع سلطنة عمان بقوة من الأمن العام، وعدم السماح لأي قوة لا تخضع للسلطة المحلية بالتدخل في الشؤون الداخلية للمحافظة.

كما يقضي الاتفاق ، بسحب القوات السعودية من مطار الغيظة وإسناد مهمة تأمينه إلى قوات الأمن المركزي، إلى جانب فتح المطار للطيران المدني والاتفاق مع وزارة النقل لترتيب رحلات مدنية من المطار وإليه.

 وفي ما يتعلق باستيراد البضائع التي كان التحالف العربي منع دخولها، نص الاتفاق على وضع آلية جديدة لاستيرادها تتضمن السماح باستيرادها بالحد الأدنى بما يلبي حاجات السوق المحلية بالمحافظة والمحافظات المجاورة لها.

ومنذ نحو أقل من شهر، تشهد المحافظة احتجاجات شعبية بمشاركة شبابية وزعماء قبائل ومسؤولين محليين، للمطالبة بسحب القوات السعودية من المنشآت المدنية وإعادة الهدوء إلى المحافظة.


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها