الحدث المحلية
Google+
مقالات الرأي
ديناميات المفاوضات من أجل السلام
الحقيقة هي أن العالم لم يعد يريد أن يرى القضية اليمنية غير قضية إنسانية حتى تثبت الحكومة الشرعية أن الجذر 
ماذا يعني مرافقة غريفيث لوفد المليشيات الى السويد؟
لا أعتقد أن تدليل ومراضاة ومرافقة المبعوث لوفد المليشيات الحوثية الى السويد يفيد السلام في شيء .. بالعكس هو
إنه وطن لا حقل ألغام
إنه وطن لا حقل ألغام محمد جميح كفوا عن الخلافات حول علي عبدالله صالح الآن على الأقل...كفوا عن الخلافات حول
السلام صعب المنال
كتبت توكل كرمان مقالة في واشنطون بوست ضد الحرب في اليمن ختمتها بجملة: كفاية تعني كفاية. قالت إن هذه الجملة هي
رأي البيانرأي البيان فرصة للسلام في اليمن
رحبت دولة الإمارات العربية المتحدة بالانعقاد المبكر للمباحثات حول اليمن في السويد، والتي سترعاها الأمم
عن دعوة توكل كرمان لوقف الحرب
كتبت توكل كرمان مقالة في واشنطون بوست ضد الحرب في اليمن ختمتها بجملة: كفاية تعني كفاية. قالت إن هذه الجملة هي
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

الريال اليمني يواصل انهياره أمام النقد الأجنبي.. والبنك المركزي عاجز رغم الوديعة السعودية

الأحد 22 يوليو 2018 09:26 صباحاً الحدث - صنعاء

يواصل الريال اليمني انهياره الشديد أمام النقد الأجنبي، ملامساً أعلى مستوى وصل إليه قبل أشهر، وسجل سعر صرف الدولار 507 ريالات في مدينة عدن، العاصمة المؤقتة (جنوبي البلاد).

 

وكان الريال اليمني وصل في يناير الماضي إلى 510 ريالات، قبل أن تتدخل السعودية بإيداع ملياري دولار في البنك المركزي اليمني، من أجل تعافي العملة المحلية، لكن ذلك لم يدم إلا أقل من 6 أشهر، حتى عاد الريال للانهيار.

 

وقال مصرفيون في مدينة عدن إن سعر الصرف للدولار وصل إلى 507، بينما وصل الريال السعودي إلى 134 ريالاً، في الوقت الذي قد يزيد خلال اليومين الماضيين.

 

ورغم إعلان السفير السعودي التدخل لإنقاذ العملة المحلية إلا أن البنك المركزي يبدو عاجزاً تماماً، أمام انهيار العملة، رغم الوديعة السعودية، التي جاءت لإنقاذ العملة المحلية من الانهيار.

 

وفي صنعاء، قال مصرفيون لـ«المصدر أونلاين»، إن سعر الدولار وصل إلى 498.5 فيما وصل الريال السعودي إلى 132 ريالاً، وإن السعر سينهار خلال الساعات القادمة نظراً للتحكم بالسوق المصرفية من عدن.

 

من جهة، قال تجار إن أسعار السلع الأساسية تصاعدت خلال الساعات الماضية، نظراً لارتفاع الدولار مما قد ينذر بأزمة إنسانية كبيرة، خصوصاً في ظل توقف الرواتب.

 

ويأتي ذلك بعد أيام من كشف وثيقة رسمية للبنك المركزي اليمني، بأن محافظ البنك المركزي يستلم راتباً 32500 دولار أمريكي في الشهر الواحد، وحتى اللحظة يبدو إن المحافظ لم ينجز أي عمل.

 

وطالب مصرفيون البنك بالتدخل لإنقاذ العملة المحلية التي تتهاوى بشكل مريع.


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها