الحدث المحلية
Google+
مقالات الرأي
اليمن بين الانسانية والسياسة
كلما سارع مارتن غريفيث في الذهاب الى السياسة، كلما كان ذلك في مصلحة اليمن. لا تستطيع المأساة الانسانية
“قتل” خاشقجي إعلاميًا
بالإضافة إلى العسكرية، تموج المنطقة بالمزيد من المواجهات، امتداداً للصراع المستمر منذ نحو سبع سنوات في
قبل أن يتسع الخرق على الراقع..
يذكرنا ما يحدث الآن في عدن وما حولها بما كان يحدث في صنعاء وما حولها في صيف وخريف 2014.. يزحف الحوثي من صعدة
اليمن.. تآكل القوى المليشياوية
قد تتحوّل عوامل الصعود السريع لقوى ما إلى عوامل قد تؤدّي إلى سقوطها، وبقدر ما يشكل ذلك مفارقةً في صيرورة
تحذير!
زلزال الدولار يهز شرعية هادي والتحالفصمتكم يخزي!ستفقدون أنفسكم خلال ساعات إذا لم تتحركوا الأسوأ من
نصيحة خالصة
هل تضحكون على الناس أم على أنفسكم يا مسؤولي سجن بئر أحمد في عدن؟ لديكم أوامر قضائية بالإفراج عن معتقلين في
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

اب يحتضن طفله ويلقي بنفسه من جبل بصنعاء أمام حشد من المواطنين لهذا السب

الأحد 22 يوليو 2018 01:48 مساءً الحدث - متابعات

شهدت مدينة مناخة بمحافظة صنعاء أمس حادثة انسانية مؤسفة ومأساوية لم تشهدها المنطقة من قبل، حيث اقدم مواطن على احتضان طفله والانتحار معه. ونقلت الدكتورة سامية الأغبري ـ أستاذة الاعلام في جامعة صنعاء ـ على صفحتها في الفيس بوك رصده محرر "يمن الغد" ـ :أن شاب في منتصف العمر أقدم على الانتحار بالقفز من منحدر صخري مرتفع جدا شرق مدينة مناخة وهو يضم بصدره طفله الصغير ذو العامين، ليلقى حتفه هو وطفله على الفور". وذكر شهود عيان من ابناء المدينة انهم حاولوا منعه واثناءه عن الانتحار او ترك الطفل لكنه رفض وقفز امام ذهول وصراخ المواطنين. الجدير بالذكر أن هذه الحادثه لم تكن الاولى فقد شهدت المدينة حالتي انتحار سابقتين منذ شهر رمضان كانت الاولى انتحار بإطلاق الرصاص على الجسد فيما كانت الحادثة الثانية التي لم يمضي عليها اقل من اسبوعين بقيام شاب بالانتحار شنقا. وارجع اقارب المنتحرون والجهات المختصة في المديرية السبب إلى المرض النفسي.. وقد يكون الوضع المعيشي الصعب والفقر المدقع سبب اخر للانتحار.. في ظل البعد عن الله وغياب الدولة والرعاية الاجتماعية والتآلف بين المجتمع


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها