من هنا وهناك
Google+
مقالات الرأي
كذب في مجلس حقوق الإنسان
تعرفون الطفل الذي فجر الحوثيون منزله في أرحب في 2014؟ تذكرون دموعه المنهمرة على أطلال منزله المهدم؟ غيوم الأسى
اليمن… الحُديدة بين وعــد التحالف ووعيــده
لا نعلمُ مَــا الذي سيُــغري المواطنين اليمنيين بمدينة الحُـــديدة الساحلية ليتعاونوا مع قوات التحالف
رأي البيان الحُديدة طريق السلام
التعنت الحوثي، ومراوغته، وهروبه من استحقاق السلام، بتغيّبه عن مشاورات جنيف، أسبابها معروفة بوضوح للقاصي
كلما عرفت اليمن.. أدركت كم تجهله
هناك عودة إلى الطريق المسدود في اليمن، وهو طريق مسدود منذ فترة طويلة في غياب تغيير على الأرض تفرضه تطورات ذات
ملاحظات مختصرة حول "تقرير الحالة"
- كل ما يمكن أن يقال بشأن التقرير الذي صدر مؤخراً حول حالة حقوق الانسان في اليمن أنه حشد كل الأخطاء الكبيرة
أخبار الحمقى والمغفلين!
مللتم- بالتأكيد- من أخبار الحوثي وإيران، وهادي والتحالف، والبغدادي والظواهري، والسنة والشيعة وأخبار
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

القمر كما لم تشاهده من قبل «أبهر العالم»

السبت 28 يوليو 2018 03:20 مساءً الحدث - متابعات

سارع رواد مواقع التواصل لتوثيق "خسوف القرن" على صفحاتهم الشخصية بعدما التقطوا صورا للقمر الدموي في مختلف أرجاء الوطن العربي.

وأبهر القمر الدموي مراقبي النجوم في كثير من أنحاء العالم، أمس الجمعة، وهو يدخل رويدا في ظل الأرض في أطول خسوف في القرن الحادي والعشرين.

ومن رأس الرجاء الصالح حتى الشرق الأوسط، ومن الكرملين إلى ميناء سيدني، شخصت أبصار الآلاف نحو السماء لرؤية القمر الذي أعتم ثم تحول لونه إلى البرتقالي والبني والقرمزي لدى توغله في ظل الأرض، فيما حجبت موجة الغبار التي غطت سماء العاصمة السعودية رؤية "خسوف القرن" بشكل واضح.

وحدث الخسوف التام في العاشرة بتوقيت مكة، وأمكن رؤيته في أوروبا وروسيا وإفريقيا والشرق الأوسط ومعظم أنحاء آسيا وأستراليا، رغم أن السحب حجبت القمر في بعض الأماكن.

وبحسب العلماء، هذا الخسوف هو الأطول في القرن الحالي. ومرّ القمر بثلاث مراحل.. خسوف جزئي، ثم كلي، ثم جزئي مرة أخرى.

لكن ما يميز هذه الظاهرة الفلكية هو أنها استمرت نحو أربع ساعات، بينما مرحلة القمر الدامي ساعة و43 دقيقة.


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها