الحدث المحلية
Google+
مقالات الرأي
لن تحملنا الدبلوماسية الدولية إلى المستقبل بمعايير الشفقة
رفض الحوثيون كل فرص السلام لأن مشروعهم يقوم موضوعياً على الحرب ، وهو ما يعني أن السلام الذي يؤمن الاستقرار
حامل مشروع الوطن لا يحقد على أحد
حتماً سينتصر مشروع استعادة الدولة على المشروع الحوثي القادم من خارج التاريخ، وتكوينات ماقبل الدولة، حينما
مائة سنة على نهاية الحرب العالمية الأولى
بمرور مائة سنة على عقد الهدنة التي شكلت البداية الأولى لانهاء الحرب العالمية الاولى ١٩١٤/١٩١٩، يحتفل العالم
لماذا حسم معركة الحديدة ضرورة
ترتدي معركة الحديدة أهمّية خاصة وذلك لأسباب عدة. في مقدّم هذه الأسباب القيمة الاستراتيجية للميناء المطل على
وبدأ الحصار على إيران!
إلى قبل أيام، كانت طهران تتطلع غرباً، على أي أمل واهٍ يمكن أن يغير مصيرها، على أمل أن تدفع أزمة مثل مقتل جمال
المشروع المصلوب فوق خرافتي “الولاية” و “السيد”
كتب السفير الدكتور ياسين سعيد نعمان تحت العنوان المشار إليه أعلاه يقول :  ما إن أطلق وزير الدفاع الامريكي ،
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

صحفي يمني من موقع الحدث يحسم الشكوك ويكشف (بالأدلة والفيديو) من الذي قصف بوابة مستشفى الثورة بالحديدة ونوع القذيفة؟ (شاهد)

السبت 04 أغسطس 2018 01:50 مساءً الحدث - متابعات

فيما يلي " ما نشره الزميل بسيم الجناني، قبل قليل عبر صفحته الشخصية بالفيسبوك، وهو من أبناء محافظة الحديدة وأحد أقرب الاعلاميين القريبين من موقع الأحداث الجارية بالمحافظة.
حول ماحدث أمام مستشفى الثورة :

كثر الجدل منذ أمس حول القصف أمام مستشفى الثورة فقط كحادثة بعيد عن قصف سوق السمك بسبب ماتم نشره من صور أمام المستشفى لبقايا قذائف مكان وقوع الحادثة وبعد أن كتبت رأيي حول الحادثة تواصل معي الكثير ممن كانوا قريبين يؤكدون أن القصف كان بقذائف وظليت منذ أمس حتى عصر اليوم في بحث متواصل وخاصة مع القريبين والأماكن التي تضررت القريبة من مكان الحادثة ولم أهمل أي صورة ومقاطع فيديو أو معلومة حتى أصل لحقيقة ماحدث.

أغلبكم يعلم بأني لست ممن يتأثر بتوجهات ولست جبان لأتراجع عن رأيي وإنما من الشجاعة أن أصوب مانشرته وتأخرت في النشر لأصل لأدلة كاملة وبعد المعطيات والتأكيدات التي وصلت إليها وكان أهمها مقطع فيديو مهم يؤكد أن ماحدث أمام مستشفى الثورة قصف مدفعي حوثي من الداخل وليس قصف طيران.

الأدلة:

أول دليل وأعتبره من أهم الأدلة مقطع فيديو مرفق لكم وهو بعد القصف مباشرة أمام المستشفى وهم يقومون بإستخراج بقايا إحدى قذائف الهاون من الإسفلت.

أيضاً صور بقايا قذائف الهاون أمام بوابة المستشفى مكان وقوع الجريمة وقد شاهدت عرض لقناة المسيرة تظهر فيه هذه القذائف عقب القصف مباشرة وتدعي أن القوات المستركة هي من أطلقتها.

أيضاً صور مهمة لمكتب الإرشيف داخل مستشفى الثورة التي سقطت فيه قذيفة وقت وقوع الحادثة وهي صور واضحة انها لقذيفة أخترقت سطح المكتب.

أيضاً صورة لسطح إحدى البنايات مقابلة لمستشفى الرشيد وآثار سقوط قذيفة واضحة كذلك بنفس توقيت الحادثة ، وقد تطايرت الشظايا إلى المستشفى.

بسيم الجناني


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها