الحدث المحلية
Google+
مقالات الرأي
كذب في مجلس حقوق الإنسان
تعرفون الطفل الذي فجر الحوثيون منزله في أرحب في 2014؟ تذكرون دموعه المنهمرة على أطلال منزله المهدم؟ غيوم الأسى
اليمن… الحُديدة بين وعــد التحالف ووعيــده
لا نعلمُ مَــا الذي سيُــغري المواطنين اليمنيين بمدينة الحُـــديدة الساحلية ليتعاونوا مع قوات التحالف
رأي البيان الحُديدة طريق السلام
التعنت الحوثي، ومراوغته، وهروبه من استحقاق السلام، بتغيّبه عن مشاورات جنيف، أسبابها معروفة بوضوح للقاصي
كلما عرفت اليمن.. أدركت كم تجهله
هناك عودة إلى الطريق المسدود في اليمن، وهو طريق مسدود منذ فترة طويلة في غياب تغيير على الأرض تفرضه تطورات ذات
ملاحظات مختصرة حول "تقرير الحالة"
- كل ما يمكن أن يقال بشأن التقرير الذي صدر مؤخراً حول حالة حقوق الانسان في اليمن أنه حشد كل الأخطاء الكبيرة
أخبار الحمقى والمغفلين!
مللتم- بالتأكيد- من أخبار الحوثي وإيران، وهادي والتحالف، والبغدادي والظواهري، والسنة والشيعة وأخبار
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

الاف المسحلين يحاصرون حكومة الحوثي في صنعاء والراعي يتدخل

الأحد 05 أغسطس 2018 08:47 مساءً الحدث - متابعات

احتشد عدد من أبناء قبائل عتمة وانس وعنس والحدا وخولان وبلاد الروس وحجة وسفيان، اليوم الأحد 5 أغسطس 2018، أمام مجلس "نواب" بصنعاء المختطفة، وذلك للمطالبة بقتلة أحد مشايخ عتمة على يد مشرفي مليشيات الحوثي عند مدخل العاصمة.

وبحسب مصادر "قبلية، تعرض الشيخ ماجد عز الدين الأسدي -وهو شيخ بني أسد إحدى قبائل مديرية عتمة- للقتل عصر أمس في منطقة الخمسين غربي العاصمة صنعاء، على يد مسلحين حوثيين بقيادة المدعو "نايف الأعوج" و"طالب عايض" و"أبو عبد الله سكان" و"خالد البشيري"، عقب تدخل القتيل لمنع هدم منزل أرادت المليشيات الحوثية هدمه على من فيه من النساء والأطفال.

وفي أعقاب احتشاد القبائل أمام مجلس النواب، كلف الأخير لجنه للجلوس مع ممثلين عن المجني عليه والسلطات المختطفة للوصول إلى حل.

وكانت قبائل بني أسد بعتمة والتي ينتمي لها القتيل أعلنت، النكف وتداعت للعاصمة صنعاء المختطفة، في مسعى لإلقاء القبض على الجناة والقصاص منهم متوعدين في حال تم التراخي بالتصعيد لأخذ الثأر.


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها