الحدث المحلية
Google+
مقالات الرأي
مكاسب إيران في أزمة خاشقجي
منذ بداية أزمة مقتل جمال خاشقجي وإيران تتحاشى التعليق واتخاذ المواقف الرسمية، وإن كانت وسائل إعلامها جعلت
اليمن بين المأساة الإنسانية والتعنت السياسي
  المدخل لحل المأساة الإنسانية في اليمن والمباشرة في إيجاد مخارج منها يكون بالسياسة، كما قد يكون بجعل
اليمن بين الانسانية والسياسة
كلما سارع مارتن غريفيث في الذهاب الى السياسة، كلما كان ذلك في مصلحة اليمن. لا تستطيع المأساة الانسانية
“قتل” خاشقجي إعلاميًا
بالإضافة إلى العسكرية، تموج المنطقة بالمزيد من المواجهات، امتداداً للصراع المستمر منذ نحو سبع سنوات في
قبل أن يتسع الخرق على الراقع..
يذكرنا ما يحدث الآن في عدن وما حولها بما كان يحدث في صنعاء وما حولها في صيف وخريف 2014.. يزحف الحوثي من صعدة
اليمن.. تآكل القوى المليشياوية
قد تتحوّل عوامل الصعود السريع لقوى ما إلى عوامل قد تؤدّي إلى سقوطها، وبقدر ما يشكل ذلك مفارقةً في صيرورة
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

من هو حافظ معياد المستشار الجديد للرئيس اليمني؟

الخميس 09 أغسطس 2018 03:25 صباحاً الحدث - صنعاء

قرر الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي، أمس الأربعاء، تعيين حافظ فاخر محمد معياد، مستشارًا لرئيس الجمهورية رئيسًا للجنة الاقتصادية، ما أثار جدلًا واسعًا في اليمن.

واللجنة الاقتصادية التي سيترأسها معياد لجنة اقتصادية شكلها هادي مؤخرًا لمعالجة الأوضاع الاقتصادية المنهارة، وإنقاذ العملة المحلية من التدهور.

وما أثار الجدل في قرار الرئيس اليمني، أنه جاء عقب 6 أعوام من قرار أصدره هادي في العام 2012، قضى بإقالة معياد من إدارة المؤسسة الاقتصادية العسكرية التابعة لوزارة الدفاع اليمنية، بسبب ما نشر حينها عن عمليات فساد واختلاس كبيرين يمارسها معياد.

ومعياد من الشخصيات التي كانت مقربة من الرئيس الراحل علي عبدالله صالح، وتربطه معه علاقة مصاهرة بحسب مصادر إعلامية يمنية، وهو من مواليد العام 1968 في صنعاء، بحسب ما كُتب على صفحته الشخصية في “فيس بوك”.

وفي عام 2004، عين صالح معياد مديرًا لمجلس إدارة بنك التسليف الزراعي (كاك بنك) الذي أنشئ حينها، وبقي في منصبه ذلك حتى العام 2010.

وفي العام 2010، عين صالح، حافظ معياد، رئيسًا لما يعرف بالمؤسسة الاقتصادية العسكرية التابعة لوزارة الدفاع، وهو المنصب الذي قالت وسائل إعلامية حينها إن معياد استخدمه في عمليات غسيل أموال لصالح الرئيس الراحل.

وكان معياد أيضًا أحد المشرفين على بطولة “خليجي 20” التي أقيمت في عدن عام 2010.

وفي كانون الأول/ ديسمبر من العام 2014، أي بعد الانقلاب الحوثي بـ3 أشهر والسيطرة على صنعاء، نشرت وسائل إعلام تابعة لحزب المؤتمر الشعبي العام، الذي كان يرأسه صالح، خبرًا مفاده أن حافظ معياد طالب وقتها بتشكيل لجنة للتحقيق ومحاسبته هو ونجل الرئيس هادي، “علنًا أمام الشعب اليمني”.

ونشرت مواقع إلكترونية يقال إنها ممولة من جلال، نجل هادي، أخبارًا تتهم فيها معياد بعمليات اختلاس وغسيل أموال وإهدار المال العام.

ووفقًا لما نشره موقع “المؤتمر نت” الناطق الإعلامي لحزب المؤتمر، وقتها، فإن معياد طالب مجلس النواب بتشكيل لجنة من رؤساء كتل الأحزاب ورؤساء كتل المحافظات في البرلمان وكذا مندوبين من هيئة مكافحة الفساد المحلية والدولية لمحاسبته هو وجلال هادي.

ولم يبق معياد كثيرًا في اليمن منذ ذلك الحين، حيث ظل متنقلًا في عواصم عربية وعالمية عديدة، فيما تتهمه صحف ومواقع يمنية بافتتاح وبناء وشراء عقارات وشركات عديدة في الكثير من الدول.

 


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها