أخبار وتقارير
Google+
مقالات الرأي
حامل مشروع الوطن لا يحقد على أحد
حتماً سينتصر مشروع استعادة الدولة على المشروع الحوثي القادم من خارج التاريخ، وتكوينات ماقبل الدولة، حينما
مائة سنة على نهاية الحرب العالمية الأولى
بمرور مائة سنة على عقد الهدنة التي شكلت البداية الأولى لانهاء الحرب العالمية الاولى ١٩١٤/١٩١٩، يحتفل العالم
لماذا حسم معركة الحديدة ضرورة
ترتدي معركة الحديدة أهمّية خاصة وذلك لأسباب عدة. في مقدّم هذه الأسباب القيمة الاستراتيجية للميناء المطل على
وبدأ الحصار على إيران!
إلى قبل أيام، كانت طهران تتطلع غرباً، على أي أمل واهٍ يمكن أن يغير مصيرها، على أمل أن تدفع أزمة مثل مقتل جمال
المشروع المصلوب فوق خرافتي “الولاية” و “السيد”
كتب السفير الدكتور ياسين سعيد نعمان تحت العنوان المشار إليه أعلاه يقول :  ما إن أطلق وزير الدفاع الامريكي ،
سؤالان يمنيان
من الواضح أن هناك رغبة أميركية، وإن من زاوية إنسانية، في إنهاء الحرب الدائرة في اليمن. الدليل على ذلك كلام
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

باحثون يكتشفون "منطقة التشاؤم" في الرأس

الأحد 12 أغسطس 2018 10:34 صباحاً الحدث - متابعات
كشف باحثون في علم الأعصاب أن منطقة من الدماغ تؤثر بشكل لافت على الإحساس بالتشاؤم، وهو ما قد يساعد الطب مستقبلا على تقديم علاج أفضل للمصابين باضطرابات مثل القلق والاكتئاب.
وقال الدراسة التي أجريت في معهد ماساشوستس للتكنولوجيا في الولايات المتحدة، إن تحفيز منطقة من الدماغ تسمى "caudate nucleus" يؤدي إلى ردود فعل سلبية في الغالب.
 
واعتمد الباحثون في دراستهم على عينة من قردة "المكاك"، لكنهم يراهنون على الاستفادة من نتائج البحث لمساعدة البشر على التخلص من السوداوية والسلبية، وفق ما نقلت "ساينس ألرت".
 
وأوضح الباحث المشرف على الدراسة، آن غابرييل، أن زملاءه رصدوا مزيجا من القلق والاكتئاب لدى القردة وأضاف أن علاج هذه الاضطرابات ما يزال أمرا معقدا جدا لدى البشر.
 
وقام الباحثون بتحفيز المنطقة الدماغية لدى القردة عبر تيار كهربائي خفيف، ثم قدموا لها عصيرا بمثابة مكافأة لكنهم فاجؤوها في الوقت نفسه  بأمر "مزعج"، إذ نفثوا هواءً في وجهها خلال الوقت نفسه.
 
وعقب ذلك، قام الباحثون بعرض العصير مرة أخرى على القردة، لكنهم وجدوا ترددا كبيرا بينها، وهو ما يكشف أنها باتت تضحي بالامتياز (العصير) خشية أن يكون متبوعا بتجربة الهواء المزعجة مرة أخرى.
 
وأظهرت دراسات سابقة نشاطا غير طبيعي في المنطقة الدماغية لدى الناس الذين يعانون اضطرابات في المزاج، لكن الباحثين لا يزالون في حاجة إلى التأكد من النتيجة الحديثة بشأن التشاؤم.

شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها