الحدث المحلية
Google+
مقالات الرأي
لن تحملنا الدبلوماسية الدولية إلى المستقبل بمعايير الشفقة
رفض الحوثيون كل فرص السلام لأن مشروعهم يقوم موضوعياً على الحرب ، وهو ما يعني أن السلام الذي يؤمن الاستقرار
حامل مشروع الوطن لا يحقد على أحد
حتماً سينتصر مشروع استعادة الدولة على المشروع الحوثي القادم من خارج التاريخ، وتكوينات ماقبل الدولة، حينما
مائة سنة على نهاية الحرب العالمية الأولى
بمرور مائة سنة على عقد الهدنة التي شكلت البداية الأولى لانهاء الحرب العالمية الاولى ١٩١٤/١٩١٩، يحتفل العالم
لماذا حسم معركة الحديدة ضرورة
ترتدي معركة الحديدة أهمّية خاصة وذلك لأسباب عدة. في مقدّم هذه الأسباب القيمة الاستراتيجية للميناء المطل على
وبدأ الحصار على إيران!
إلى قبل أيام، كانت طهران تتطلع غرباً، على أي أمل واهٍ يمكن أن يغير مصيرها، على أمل أن تدفع أزمة مثل مقتل جمال
المشروع المصلوب فوق خرافتي “الولاية” و “السيد”
كتب السفير الدكتور ياسين سعيد نعمان تحت العنوان المشار إليه أعلاه يقول :  ما إن أطلق وزير الدفاع الامريكي ،
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

بسبب رفضه للصرخة :مليشيا الحوثي تعتدي على أحد أبرز مراجع وعلماء الزيدية بصنعاء.

الأحد 12 أغسطس 2018 10:38 صباحاً الحدث - صنعاء
أفادت مصادر محلية، السبت 11 اغسطس/آب 2018ن، بأن «مليشيا الحوثي الانقلابية، اعتدت على أحد المراجع الزيدية في العاصمة صنعاء، عقب انتقاده للصرخة».
   
المصادر أكدت، مفضلة عدم الكشف عن هويتها لدواع أمنية، إن «مسلحين حوثيين اعتدوا على المرجع الزيدي العلامة يحيى الديلمي على خلفية انتقاده ترديد الصرخة بعد صلاة الجمعة».
 
ويعتبر «الديلمي» هدفا لانتقادات الحوثيين بسبب موقفه الرافض للصرخة وللكثير من سلوكيات الجماعة، حيث عرف بمواقفه الرافضة لما جاء في ملازم حسين الحوثي مؤسس جماعة الحوثي، وتمسكه بالمذهب الزيدي، وكثيرا ما دخل في خلافات مع أنصار الجماعة ورموزها بسبب ذلك.
 
ويرى «الديلمي» أن الأصل هو التعايش بين المذاهب، وله رأي في أن للجميع الحق في العبادة حسب مذهبه، كما أنه يرى في الصرخة شيئا دخيلا على المذهب الزيدي، وعلى الإسلام عموما.

شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها