الحدث المحلية
Google+
مقالات الرأي
لن تحملنا الدبلوماسية الدولية إلى المستقبل بمعايير الشفقة
رفض الحوثيون كل فرص السلام لأن مشروعهم يقوم موضوعياً على الحرب ، وهو ما يعني أن السلام الذي يؤمن الاستقرار
حامل مشروع الوطن لا يحقد على أحد
حتماً سينتصر مشروع استعادة الدولة على المشروع الحوثي القادم من خارج التاريخ، وتكوينات ماقبل الدولة، حينما
مائة سنة على نهاية الحرب العالمية الأولى
بمرور مائة سنة على عقد الهدنة التي شكلت البداية الأولى لانهاء الحرب العالمية الاولى ١٩١٤/١٩١٩، يحتفل العالم
لماذا حسم معركة الحديدة ضرورة
ترتدي معركة الحديدة أهمّية خاصة وذلك لأسباب عدة. في مقدّم هذه الأسباب القيمة الاستراتيجية للميناء المطل على
وبدأ الحصار على إيران!
إلى قبل أيام، كانت طهران تتطلع غرباً، على أي أمل واهٍ يمكن أن يغير مصيرها، على أمل أن تدفع أزمة مثل مقتل جمال
المشروع المصلوب فوق خرافتي “الولاية” و “السيد”
كتب السفير الدكتور ياسين سعيد نعمان تحت العنوان المشار إليه أعلاه يقول :  ما إن أطلق وزير الدفاع الامريكي ،
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

بدعم وإسناد مدفعي وجوي لمقاتلات التحالف العربي:تحرير مساحة 50 كيلو مترفي محافظة حجة شمال غربي اليمن

الثلاثاء 14 أغسطس 2018 09:05 صباحاً الحدث - صنعاء

حققت قوات الجيش الوطني مسنودة بقوات التحالف العربي امس الاثنين تقدما كبيرا في محافظة حجة شمال غربي اليمن.

وأفادت مصادر مطلعة ” أن قوات الجيش الوطني حققت تقدما كبيرا نوعيا في مختلف جبهات القتال في محافظة حجة، بعد مواجهات عنيفة ما تزال مستمرة حتى اللحظة مع ميلشيا الحوثي الانقلابية”.

وذكرت المصادر ” أن قوات الجيش الوطني تمكنت من تحرير مساحة 50 كيلو متر، بدعم وإسناد مدفعي وجوي لمقاتلات التحالف العربي، الذي أكد صحة تحرير هذه المساحة

وبحسب المصادر ” فأن المواجهات أسفرت عن مقتل وجرح العشرات من عناصر ميلشيا الحوثي الانقلابية بينهم قيادات ميدانية كبيرة، بالإضافة إلى تدمير أسلحة وتعزيزات عسكرية”.

يأتي هذا بعد التقدم الكبير لقوات الجيش الوطني في جبهات القتال بمحافظة صعدة، التي باتت في حصار دائري من قبل قوات الجيش الوطني، وانفراط الأمر على الحوثيين في حجة، وفقدهم للسيطرة عليها.


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها