الحدث المحلية
Google+
مقالات الرأي
مكاسب إيران في أزمة خاشقجي
منذ بداية أزمة مقتل جمال خاشقجي وإيران تتحاشى التعليق واتخاذ المواقف الرسمية، وإن كانت وسائل إعلامها جعلت
اليمن بين المأساة الإنسانية والتعنت السياسي
  المدخل لحل المأساة الإنسانية في اليمن والمباشرة في إيجاد مخارج منها يكون بالسياسة، كما قد يكون بجعل
اليمن بين الانسانية والسياسة
كلما سارع مارتن غريفيث في الذهاب الى السياسة، كلما كان ذلك في مصلحة اليمن. لا تستطيع المأساة الانسانية
“قتل” خاشقجي إعلاميًا
بالإضافة إلى العسكرية، تموج المنطقة بالمزيد من المواجهات، امتداداً للصراع المستمر منذ نحو سبع سنوات في
قبل أن يتسع الخرق على الراقع..
يذكرنا ما يحدث الآن في عدن وما حولها بما كان يحدث في صنعاء وما حولها في صيف وخريف 2014.. يزحف الحوثي من صعدة
اليمن.. تآكل القوى المليشياوية
قد تتحوّل عوامل الصعود السريع لقوى ما إلى عوامل قد تؤدّي إلى سقوطها، وبقدر ما يشكل ذلك مفارقةً في صيرورة
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

‎رئيس الوزراء يزور أحمد عارف ويطمئن على صحته

الأحد 26 أغسطس 2018 10:56 مساءً الحدث - سبا نت

قام رئيس الوزراء، الدكتور أحمد عبيد بن دغر، اليوم، بزيارة تفقدية للجريح أحمد عارف محمد الذي جرح أثناء تعرض والده أمين سر رابطة الأطباء بعدن والقيادي في حزب الإصلاح الدكتور عارف أحمد علي لمحاولة اغتيال في عدن بتفجير سيارته بعبوة ناسفة.

‎واطمأن رئيس الوزراء على صحة الجريح أحمد الذي يتلقى العلاج في إحدى مشافي العاصمة المصرية القاهرة، متمنيا له الشفاء العاجل.

‎وندد رئيس الوزراء بالاغتيالات والأعمال الإرهابية التي طالت القادة العسكريين والأمنيين وأئمة المساجد وخطبائها، كما ندد بالأعمال الإرهابية التي تستهدف قادة وأعضاء حزب الإصلاح، في عدن وغيرها من المحافظات المحررة، ومن ضمنها هذه العملية التي استهدفت الشخصية الوطنية والعضو القيادي في حزب الإصلاح الدكتور عارف أحمد علي، باعتبارها أعمالاً إجرامية لن يفلت مرتكبيها من الملاحقة والمساءلة القانونية والجزاء العادل. 

‎وجدد رئيس الوزراء دعوته لتوحيد الأجهزة العسكرية والأمنية في عدن وغيرها من محافظات البلاد تحت قيادة سياسية وعسكرية واحدة وتحت راية الشرعية التي يمثلها الرئيس القائد الرمز عبدربه منصور هادي.

‎وقال رئيس الوزراء "إن غياب الأمن والإستقرار في عدن إنما يعود لغياب القيادة الموحدة للأجهزة الأمنية، وتعدد مصادر التوجيه والتمويل لها، كما يعود إلى غياب استرتيجية أمنية وعسكرية واضحة المعالم تضبط حركة الجميع، وتعاقب المخطئ، وتردع الخارجين على الدولة". 

‎وأهاب رئيس الوزراء بالأحزاب والقوى الاجتماعية والشخصيات الوطنية والثقافية والدينية، التنديد بهذه الأعمال الإجرامية، والتضامن والتعاون لكشف وفضح مرتكبيها وعدم الاستسلام للحالة الإرهابية الني خلقتها هذه الأعمال الخارجة عن القانون، والتمسك بالمصالح العليا للوطن في الشرعية والجمهورية والوحدة في ظل دولة اتحادية، مخرجاً من الحرب وحلاً لأزمة الدولة والمجتمع.

‎من جانبه عبر الدكتور عارف عن شكره لدولة رئيس الوزراء على زيارته والسؤال عنه.


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها