الحدث المحلية
Google+
مقالات الرأي
لن تحملنا الدبلوماسية الدولية إلى المستقبل بمعايير الشفقة
رفض الحوثيون كل فرص السلام لأن مشروعهم يقوم موضوعياً على الحرب ، وهو ما يعني أن السلام الذي يؤمن الاستقرار
حامل مشروع الوطن لا يحقد على أحد
حتماً سينتصر مشروع استعادة الدولة على المشروع الحوثي القادم من خارج التاريخ، وتكوينات ماقبل الدولة، حينما
مائة سنة على نهاية الحرب العالمية الأولى
بمرور مائة سنة على عقد الهدنة التي شكلت البداية الأولى لانهاء الحرب العالمية الاولى ١٩١٤/١٩١٩، يحتفل العالم
لماذا حسم معركة الحديدة ضرورة
ترتدي معركة الحديدة أهمّية خاصة وذلك لأسباب عدة. في مقدّم هذه الأسباب القيمة الاستراتيجية للميناء المطل على
وبدأ الحصار على إيران!
إلى قبل أيام، كانت طهران تتطلع غرباً، على أي أمل واهٍ يمكن أن يغير مصيرها، على أمل أن تدفع أزمة مثل مقتل جمال
المشروع المصلوب فوق خرافتي “الولاية” و “السيد”
كتب السفير الدكتور ياسين سعيد نعمان تحت العنوان المشار إليه أعلاه يقول :  ما إن أطلق وزير الدفاع الامريكي ،
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

وكيل وزارة الإعلام يتهم ميليشيا الحوثي بإفشال مشاورات جنيف المرتقبة في السادس من سبتمبر القادم قبل أن تبدأ

الأربعاء 29 أغسطس 2018 01:53 مساءً الحدث - صنعاء

اتهم وكيل وزارة الإعلام اليمنية عبد الباسط القاعدي، ميليشيا الحوثي بإفشال مشاورات جنيف المرتقبة في السادس من سبتمبر القادم قبل أن تبدأ.

وقال القاعدي في تصريحات إلى «عكاظ» أمس، إن تصريحات متحدث الانقلاب محمد عبدالسلام الرافضة لإجراءات بناء الثقة وتنفيذ القرارات الدولية خصوصاً بند تسليم السلاح، ضربت المحادثات في «مقتل».

وأضاف أن إعلانه أنه لن يسلم السلاح إلا بعد تشكيل حكومة ورئاسة جديدة دليل جديد على عدم جدية الميليشيات في الوصول إلى سلام شامل ودائم.


ووصف القاعدي تصريحات عبدالسلام بـ «الأسطوانة المشروخة» التي يكررها الانقلابيون منذ أكثر من ثلاث سنوات، ما يدلل على عدم جديتهم في إنهاء الحرب والتوجه نحو السلام، محذرا من أنهم يحاولون دائما الالتفاف على القرارات الدولية وكسب مزيد من الوقت لإعادة التموضع وترتيب صفوفهم خصوصاً بعد الخسائر التي منيوا بها في الآونة الأخيرة والضربات الموجعة في مختلف الجبهات. ولفت إلى أنهم يدارون بـ «الريموت كنترول» من طهران عبر ميليشيا «حزب الله».


وأكد أن الحكومة اليمنية تمتلك أدلة دامغة على ضلوع «حزب الله» في دعم الحوثي بإيعاز من رأس الشر في طهران ومخالبها في كل مكان، لافتا إلى أن إجراء وكالة «يونيوز» التابعة لـ «حزب الله» لقاء مع متحدث الحوثي عقب لقاء وفد الانقلاب زعيم ميليشيا «حزب الله» وما حمله من رسائل وتهديدات للمجتمع الدولي يؤكد مساعيهم لإفشال جهود السلام قبل بدايتها، كما يدلل على تورط إيران و«حزب الله» في تأجيج الصراع في اليمن.

وأكد وكيل وزارة الإعلام أن الشرعية جاهزة للذهاب إلى «جنيف3» وإلى أي مكان من أجل السلام الشامل والعادل وتعرف ما تريد والمرجعيات واضحة ولا يمكن أن يمرر الانقلابيون أي أهداف في مرمى الشرعية التي تتملك الحق والشعب إلى جانبها.


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها