أراء ومقالات الصحف
Google+
مقالات الرأي
لن تحملنا الدبلوماسية الدولية إلى المستقبل بمعايير الشفقة
رفض الحوثيون كل فرص السلام لأن مشروعهم يقوم موضوعياً على الحرب ، وهو ما يعني أن السلام الذي يؤمن الاستقرار
حامل مشروع الوطن لا يحقد على أحد
حتماً سينتصر مشروع استعادة الدولة على المشروع الحوثي القادم من خارج التاريخ، وتكوينات ماقبل الدولة، حينما
مائة سنة على نهاية الحرب العالمية الأولى
بمرور مائة سنة على عقد الهدنة التي شكلت البداية الأولى لانهاء الحرب العالمية الاولى ١٩١٤/١٩١٩، يحتفل العالم
لماذا حسم معركة الحديدة ضرورة
ترتدي معركة الحديدة أهمّية خاصة وذلك لأسباب عدة. في مقدّم هذه الأسباب القيمة الاستراتيجية للميناء المطل على
وبدأ الحصار على إيران!
إلى قبل أيام، كانت طهران تتطلع غرباً، على أي أمل واهٍ يمكن أن يغير مصيرها، على أمل أن تدفع أزمة مثل مقتل جمال
المشروع المصلوب فوق خرافتي “الولاية” و “السيد”
كتب السفير الدكتور ياسين سعيد نعمان تحت العنوان المشار إليه أعلاه يقول :  ما إن أطلق وزير الدفاع الامريكي ،
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك
الجمعة 31 أغسطس 2018 12:58 مساءً

أخبار الحمقى والمغفلين!

د محمد جميح

مللتم- بالتأكيد- من أخبار الحوثي وإيران، وهادي والتحالف، والبغدادي والظواهري، والسنة والشيعة وأخبار الفلسطينيين والإسرائيليين، والجن والعفاريت؟

دعونا نقرأ الأخبار اليوم بشكل مختلف في كتاب تراثي اسمه «أخبار الحمقى والمغفلين» للفقيه أبي الفرج بن الجوزي، الذي عاش في القرن السادس الهجري، والذي أثرى كتابه بالمزيد من النوادر والطرائف، في زمن بوريس جونسون ودونالد ترامب وجورج بوش والحوثي والبغدادي.

يقول ابن الجوزي في معرض شرحه لأسباب تأليف الكتاب عن الحمقى والمغفلين، إن أخبارهم تروح للإنسان قلبه، «فالنفس تمل من الدأب في الجد، وترتاح إلى بعض المباح من اللهو». وبما أن الأمر كذلك، فدعونا نكون ولو ليوم واحد على مذهب الفقيه الحنبلي أبي الفرج بن الجوزي، وهيَّا إلى «اللهو المباح»:

تصوروا أن ابن الجوزي عاش عصرنا هذا، عصر أبي إيفانكا دونالد بن جون ترامب، ونقل عنه تفاخره ضد أحد منافسيه في الانتخابات الرئاسية الأمريكية بقوله: إنه «حتى زوجتي أجمل من زوجتك»، مثيراً عاصفة من السخرية لدى ابن الجوزي وتلاميذه في مسجده ببغداد.

لكن تصوروا رعب المؤلف وهو ينقل عن ترامب تهديده لزعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون بقوله: «زري النووي أضخم من زرك يا رجل الصواريخ الصغير»، قبل أن ينقل المؤلف عن ترامب تحذيره «من أن يصبح لإسرائيل رئيس وزراء اسمه محمد»، إذا استمر تكاثر الفلسطينيين من دون أن يُعزلوا في كيان مستقل!

الحقيقة أن ابن الجوزي يحار بمن يبدأ: بترامب أم ببوش الابن الذي قال يوماً: «إذا كنت لا تؤمن بشيء، فأنت لا تؤمن بشيء»، وربما يحار كيف يسجل لبوش براءة اختراعه للجملة: «إذا علمت طفلاً القراءة فسوف يتمكن من النجاح في امتحان القراءة»، أو عندما قال وهو يقلب بين يديه أوراقاً في إضبارة: «من الواضح أن هذا تقرير موازنة، لأن فيه أرقاماً كثيرة»، أو جملته الشهيرة: «كل الواردات تأتي من الخارج»، ضمن سلسلة عبارات جعلت ابن الجوزي «يستلقي على قفاه ضحكاً»، حسب رواية أحد تلاميذه.

لكن دعونا من ترامب وبوش. ولنتساءل: ماذا كان ابن الجوزي سيكتب مثلاً عن عبدالملك الحوثي، الذي ورّط اليمن في حرب، وانهزم في معظم معاركه من عدن إلى ما وراء جبال صنعاء، وخرج من كل الجنوب ومعظم الساحل والشرق، ومع ذلك يظهر على شاشة «المسيرة» يحدث أتباعه عن «فلسطين وأحجار الزينة والولاعة المقدسة التي أحرقت مدرعة المحتل الأمريكي في صعدة، ومجموعة من الخيارات الاستراتيجية»؟

لا بد أن الحديث عن حماقات الحوثي ليس بالحديث الشيِّق، لذا سيؤجله ابن الجوزي ليعود إليه لاحقاً، بعد سرد أخبار حمقى آخرين. وهنا ينتقل ابن الجوزي إلى قصة رجل قدم ابناً له إلى القاضي فقال: أصلح الله القاضي، إن هذا ابني يشرب الخمر ولا يصلي، فقال له القاضي: ما تقول يا غلام فيما حكاه أبوك عنك؟ قال الولد: غير صحيح أنا أصلي ولا أشرب الخمر، فقال أبوه: أصلح الله القاضي أتكون صلاة بلا قراءة؟ فقال القاضي: يا غلام تقرأ شيئاً من القرآن؟ قال: نعم وأجيد القراءة، قال: اقرأ، فقال:

بسم الله الرحمن الرحيم:

إن دينَ الله حقٌ … لا أرى فيه ارتيابا

فقال أبوه: والله أيها القاضي ما تعلم هذه الآية إلا البارحة، لأنه سرق مصحفاً من بعض جيراننا. فقال القاضي للابن: قبحك الله، تحفظ كتاب الله وتسرق! ليعلق ابن الجوزي بعدها أن الحمق في القضاة باب واسع، ذكر ضمنه خبر قاضٍ آخر من اليمن وجَّهَ تهمة «الخيانة العظمى» للرئيس اليمني عبدربه منصور هادي بسبب تقديمه لاستقالته من منصبه، بعد أن وضعه الحوثيون تحت الإقامة الجبرية في صنعاء أواخر عام 2014، ثم وجه تهمة الخيانة العظمى لهادي بسبب عدوله عن استقالته، بعد تمكنه من الإفلات من قبضة الحوثي في صنعاء مع بداية عام 2015، حسبما روى ابن الجوزي في نسخته المنقحة التي أضاف إليها أخبار «القضاة الحمقى» في زمن «الصرخة في وجه المستكبرين». بالطبع يطيب لابن الجوزي مواصلة أحاديث الحمقى، حيث ذكر أنه التقى فِي الرياض بواحد من مسؤولي الشرعية اليمنية، أمسى يحدثه عن خططه لتحرير العاصمة صنعاء من قبضة الانقلاب الحوثي، مضيفاً أنه تقدم وحده مرة إلى ما وراء خطوط الحوثيين في جبهة «نهم»، حتى أطل على «بني حشيش»، قبل أن يتمكن من العودة سالماً إلى مواقع الجيش الوطني، الأمر الذي أضحك مسؤولاً آخر يتهرب من متطلبات أبناء محافظته المحررة، بقضاء شهور طويلة في الرياض، زاعماً أنه يتابع اعتماد «مشاريع استراتيجية» للمحافظة، ناسياً أن مداخيل المحافظة كفيلة بتنفيذ كل المشاريع التي تحتاج إليها، لو أنه تفرغ لها وكفَّ عن الفساد والشراكة التجارية مع رجال أعمال يديرون له تجارته التي يخفيها، كما يخفي لحيته البيضاء ببعض الطلاء الأسود.

المهم أنه بعد تلك الليلة العجيبة حار ابن الجوزي أين يضع اسمي هذين المسؤولين في كتابه: أفي خانة الكذابين، لأنهما يكذبان، أم في خانة الحمقى لأنهما لا يتمتعان بالذكاء الكافي الذي يغطيان به كذبهما الساذج المكشوف؟، قبل أن يتنبه إلى وجود باب في كتابه عن «الكذابين الحمقى»، وضع قصتهما فيه.

لكن ابن الجوزي يروي أن الأطرف من قصة هذين المسؤولين اليمنيين «الظريفين» قصة أحد الحمقى في بغداد، قال لصديق له إنه لا يعرف كيف يغازل النساء. فقال صديقه: تأتيهن بالسياسة. فانطلق الأحمق سريعاً واعترض فتاة على جسر الرُصافة، وسألها: ما آخر أخبار الحرب بين الأمين والمأمون يا أمة الله؟ المهم أن «أمة الله» ولَّتْ هاربة ولم يعد يُرى لها أثر، فيما سقط «العاشق الأحمق» من الجسر، وغرق في دجلة.

وعلى ذكر بغداد، يُذكر أن مظاهرات خرجت في المدينة ضد حكومة حيدر العبادي الأيام الماضية، وضد سلطة مُعَمَّمِي طهران في عاصمة الرشيد، ورفعت المظاهرات شعارات تطالب بتوفير الماء والكهرباء، وعلى الفور خرج أحد «المعممين الحمقى»، على شاشة التلفزيون يتساءل: لماذا يتظاهرون ضد الحكومة، كان الأولى بهم التظاهر ضد حكومة أبي بكر وعمر، نصرة لـ»أهل البيت» عليهم السلام! فيما ابن الجوزي يُعلِّق:

ألا ليت اللِحى كانتْ حَشيشاً

لنُطعمَها خيولَ المسلمينا!

وتمتد تغطيات ابن الجوزي إلى إيران التي زعمت أنها أطلقت صاروخاً إلى الفضاء، وصورتْ قرداً يتهيأ للانطلاق مع الصاروخ، الذي انفجر فجأة بالقرد، لتخرج وكالة فارس بصورة قرد آخر زعمت أنها للقرد الذي صعد إلى الفضاء بعد عودته، قبل أن تفضحها تقنيات اكتشاف الأفلام المدبلجة. وهذه حادثة لو شهدها «ابن المقفع» لضرب كفاً بكف على ما آلت إليه حال «أمة الفرس العظيمة» مع شلة المعممين في طهران. المهم أن وزير الدفاع الإيراني أطلَّ الأسبوع الماضي من صفحات كتاب ابن الجوزي، كاشفاً الستار عما أسماها «أول طائرة مقاتلة إيرانية محلية الصنع»، أطلق عليها اسم «كوثر»، قبل أن يرصدها الأمريكيون ويعلنوا أنها هي الطائرة «أف 5» الأمريكية الصنع التي سلمتها واشنطن لنظام الشاه قبل عقود طويلة، الأمر الذي اضطرت معه وكالة «تسنيم» الإيرانية إلى الاعتراف بأن «كوثر» هي «أف 5 بعد أن طورتها طهران»، ليكتشف الجمهور الإيراني بأن التحسينات كانت عبارة عن إعادة تلحيم، وإعادة طلاء في جسم الطائرة لا محركاتها، الأمر الذي أشعل صفحات «أخبار الحمقى والمغفلين» بالسخرية، قبل أن تعلن طهران الأحد الماضي عن سقوط طائرة «كوثر» ومقتل الطيار، وتنقلب الملهاة إلى مأساة حقيقية.

طبعاً لا ينسى ابن الجوزي وهو يسرد أخبار الحمقى والمغفلين أن يأتي بخبر طائرة مسيرة إيرانية زعم الحوثيون في اليمن- الثلاثاء- أنهم تمكنوا بها من ضرب مطار دبي الدولي، الذي لم تعلن شركة طيران واحدة فيه عن تأجيل أو إلغاء مواعيد رحلاتها منه أو إليه، عقب الضربة المزعومة في مقطع فيديو دبلجته المطابخ ذاتها التي فبركت حكاية «كوثر» الإيرانية.

وفِي السياق أورد ابن الجوزي أن أحد الحمقى والمغفلين صلى بالناس إماماً فقرأ «ألم، غلبت الترك في أدنى الأرض»، فرد عليه المصلون «غلبت الروم»، فقال: كلهم أعداؤنا، أعداء الله.

وعلق المؤلف رحمه الله أن هذا الأحمق يخلط الأمور على الطريقة الحوثية في دمج أسماء الأعداء في مصطلحهم الشهير عن: «العدوان الصهيوسعوأمريكي».، وهي الكلمة التي تحدى ابن الجوزي أحد تلاميذه أن ينطقها ثلاث مرات بدون أن يخطئ في نطقها، ولله في خلقه شؤون!

 

شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها