الحدث المحلية
Google+
مقالات الرأي
حامل مشروع الوطن لا يحقد على أحد
حتماً سينتصر مشروع استعادة الدولة على المشروع الحوثي القادم من خارج التاريخ، وتكوينات ماقبل الدولة، حينما
مائة سنة على نهاية الحرب العالمية الأولى
بمرور مائة سنة على عقد الهدنة التي شكلت البداية الأولى لانهاء الحرب العالمية الاولى ١٩١٤/١٩١٩، يحتفل العالم
لماذا حسم معركة الحديدة ضرورة
ترتدي معركة الحديدة أهمّية خاصة وذلك لأسباب عدة. في مقدّم هذه الأسباب القيمة الاستراتيجية للميناء المطل على
وبدأ الحصار على إيران!
إلى قبل أيام، كانت طهران تتطلع غرباً، على أي أمل واهٍ يمكن أن يغير مصيرها، على أمل أن تدفع أزمة مثل مقتل جمال
المشروع المصلوب فوق خرافتي “الولاية” و “السيد”
كتب السفير الدكتور ياسين سعيد نعمان تحت العنوان المشار إليه أعلاه يقول :  ما إن أطلق وزير الدفاع الامريكي ،
سؤالان يمنيان
من الواضح أن هناك رغبة أميركية، وإن من زاوية إنسانية، في إنهاء الحرب الدائرة في اليمن. الدليل على ذلك كلام
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

ناطق الحوثيين "محمد عبدالسلام" يفجر مفاجأة مدوية ويكشف سبب عدم حظورهم مفاوضات "جنيف

الجمعة 07 سبتمبر 2018 10:44 صباحاً الحدث -صوت اليمن

أوضح الناطق الرسمي لأنصار الله الحوثيين محمد عبدالسلام الأسباب التي وقفت أمام تخلفهم الحضور إلى مفاوضات جنيف ،اليوم، بعد حضور الوفد الحكومي كاملاً .

وقال محمد عبدالسلام في تغريدة له على حسابه الشخصي بتويتر، إن الوفد الحوثي الذاهب إلى المشاركة في مفاوضات جنيف لا يملك تصريحاً للطائرة .

وأضاف عبدالسلام بالقول :"ليس للوفد الوطني طائرة حتى يصرح لها تحالفٌ هو الآخر بحاجة إلى تصريح أمريكي، الأمم المتحدة طلبت مشاركتنا في مشاورات جنيف، وهي من يجب أن تتخاطب مع الأمريكي والبريطاني، ونحن لسنا معنيين بكم ولا بتصريحكم ،كما أنتم لستم معنيين كذلك".

وصرح التحالف العربي الذي تقوده المملكة العربية السعودية أنهم اعطوا تصريحاً للطائرة التي ستقل الوف الحوثي إلى جنيف للمشاركة في المفاوضات ..

وأشارت مصادر إلى أن الحوثيين يريدون اخراج جرحى تابعين لحزب الله إلى خارج اليمن غير أن تشديدات التحالف كانت صارمة مما جعل وفد الحوثيين يتخلف عن الحضور إلى جنيف .


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها