الحدث المحلية
Google+
مقالات الرأي
لن تحملنا الدبلوماسية الدولية إلى المستقبل بمعايير الشفقة
رفض الحوثيون كل فرص السلام لأن مشروعهم يقوم موضوعياً على الحرب ، وهو ما يعني أن السلام الذي يؤمن الاستقرار
حامل مشروع الوطن لا يحقد على أحد
حتماً سينتصر مشروع استعادة الدولة على المشروع الحوثي القادم من خارج التاريخ، وتكوينات ماقبل الدولة، حينما
مائة سنة على نهاية الحرب العالمية الأولى
بمرور مائة سنة على عقد الهدنة التي شكلت البداية الأولى لانهاء الحرب العالمية الاولى ١٩١٤/١٩١٩، يحتفل العالم
لماذا حسم معركة الحديدة ضرورة
ترتدي معركة الحديدة أهمّية خاصة وذلك لأسباب عدة. في مقدّم هذه الأسباب القيمة الاستراتيجية للميناء المطل على
وبدأ الحصار على إيران!
إلى قبل أيام، كانت طهران تتطلع غرباً، على أي أمل واهٍ يمكن أن يغير مصيرها، على أمل أن تدفع أزمة مثل مقتل جمال
المشروع المصلوب فوق خرافتي “الولاية” و “السيد”
كتب السفير الدكتور ياسين سعيد نعمان تحت العنوان المشار إليه أعلاه يقول :  ما إن أطلق وزير الدفاع الامريكي ،
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

غريفيث يكشف عن خطوته القادمة بعد فشل مباحثات جنيف ومغادرة وفد الشرعية

السبت 08 سبتمبر 2018 01:01 مساءً الحدث - صنعاء

قال المبعوث الدولي إلى اليمن، مارتن غريفيث، السبت، أنه سيتوجه إلى العاصمة اليمنية صنعاء للقاء الحوثيين مجدداً. 
وقال خلال مؤتمر صحفي في جنيف "هناك خيبة أمل من تخلف الحوثيين عن الحضور إلى جنيف"، مشيرا إلى أنه لم يتمكن من اقناع الحوثيين بالقدوم إلى جنيف.

وأوضح بأنه سيزور مسقط خلال الأيام المقبلة ولاحقا صنعاء للتباحث مع الحوثيين، وقال "سأنقل ما ناقشناه في جنيف إلى مسقط وصنعاء". 
وأضاف "الظروف لم تكن مواتية لوصول الحوثيين إلى جنيف"، رافضاً توجيه أي انتقاد للحوثيين بشأن عدم الحضور.. 
هذا واعتبر غريفيث، أن عدم حضور الحوثيين لا يعتبر عائقا أساسيا أمام العملية السلمية في اليمن. 
وأكد غريفيث في حديثه على تحقيق تقدم جيد في المشاورات مع الوفد الحكومي اليمني. 
وتابع "سنتشاور ونخطط من أجل عقد جلسة أخرى بشأن اليمن". 
وأكد على أنه سيستمر في مهمته الدبلوماسية لإيجاد حل للأزمة اليمنية.


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها