الحدث المحلية
Google+
مقالات الرأي
مكاسب إيران في أزمة خاشقجي
منذ بداية أزمة مقتل جمال خاشقجي وإيران تتحاشى التعليق واتخاذ المواقف الرسمية، وإن كانت وسائل إعلامها جعلت
اليمن بين المأساة الإنسانية والتعنت السياسي
  المدخل لحل المأساة الإنسانية في اليمن والمباشرة في إيجاد مخارج منها يكون بالسياسة، كما قد يكون بجعل
اليمن بين الانسانية والسياسة
كلما سارع مارتن غريفيث في الذهاب الى السياسة، كلما كان ذلك في مصلحة اليمن. لا تستطيع المأساة الانسانية
“قتل” خاشقجي إعلاميًا
بالإضافة إلى العسكرية، تموج المنطقة بالمزيد من المواجهات، امتداداً للصراع المستمر منذ نحو سبع سنوات في
قبل أن يتسع الخرق على الراقع..
يذكرنا ما يحدث الآن في عدن وما حولها بما كان يحدث في صنعاء وما حولها في صيف وخريف 2014.. يزحف الحوثي من صعدة
اليمن.. تآكل القوى المليشياوية
قد تتحوّل عوامل الصعود السريع لقوى ما إلى عوامل قد تؤدّي إلى سقوطها، وبقدر ما يشكل ذلك مفارقةً في صيرورة
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

التحالف العربي يعلن فتح ممرات آمنة للمدنيين والمواد الإغاثية في الحديدة

الأحد 23 سبتمبر 2018 08:59 صباحاً الحدث - صنعاء

أعلن تحالف دعم الشرعية اليمنية عن فتح ممرات آمنة للمدنيين، ومرور القوافل الإغاثية والإنسانية في محافظة الحديدة قريبا.

وأكد التحالف أن فتح الممرات يأتي بالاتفاق مع الأمم المتحدة من أجل رفع معاناة السكان في المدينة بعد اجتماعات مكثفة عقدت مع ممثلي الأمم المتحدة ركزت على الأوضاع الإنسانية.

ومنذ فترة، تشهد محافظة الحديدة عملية نزوح واسعة، هرباً من الموت الذي ترهب به ميليشيات الحوثي أهالي المحافظة بقصفها العشوائي على منازل المواطنين في عدة مناطق منها الدريهمي، والتحيتا، وحيس، والطائف، والمنظر، وزبيد.

وتأتي عملية النزوح بعد ما زرعت الميليشيات الألغام والعبوات الناسفة في المزارع والطرقات، وهي تقوم بقصف يومي بقذائف الهاون وصواريخ كاتيوشا.

ومنذ سيطرة الميليشيات عليها، عملت الميليشيات على تهجير الآلاف من سكان محافظة الحديدة، فيما فر آخرون للنجاة من ظلم وانتهاكات ميليشيات الحوثي وقصفها العشوائي لمنازلهم.

التحالف العربي يعلن فتح ممرات آمنة للمدنيين والمواد الإغاثية في الحديدة


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها