الحدث المحلية
Google+
مقالات الرأي
لن تحملنا الدبلوماسية الدولية إلى المستقبل بمعايير الشفقة
رفض الحوثيون كل فرص السلام لأن مشروعهم يقوم موضوعياً على الحرب ، وهو ما يعني أن السلام الذي يؤمن الاستقرار
حامل مشروع الوطن لا يحقد على أحد
حتماً سينتصر مشروع استعادة الدولة على المشروع الحوثي القادم من خارج التاريخ، وتكوينات ماقبل الدولة، حينما
مائة سنة على نهاية الحرب العالمية الأولى
بمرور مائة سنة على عقد الهدنة التي شكلت البداية الأولى لانهاء الحرب العالمية الاولى ١٩١٤/١٩١٩، يحتفل العالم
لماذا حسم معركة الحديدة ضرورة
ترتدي معركة الحديدة أهمّية خاصة وذلك لأسباب عدة. في مقدّم هذه الأسباب القيمة الاستراتيجية للميناء المطل على
وبدأ الحصار على إيران!
إلى قبل أيام، كانت طهران تتطلع غرباً، على أي أمل واهٍ يمكن أن يغير مصيرها، على أمل أن تدفع أزمة مثل مقتل جمال
المشروع المصلوب فوق خرافتي “الولاية” و “السيد”
كتب السفير الدكتور ياسين سعيد نعمان تحت العنوان المشار إليه أعلاه يقول :  ما إن أطلق وزير الدفاع الامريكي ،
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

حكومة جديدة في إثيوبيا تنال المرأة فيها نصف عدد الوزارات

الأربعاء 17 أكتوبر 2018 11:06 صباحاً الحدث - وكالات

شكل رئيس الوزراء الإثيوبي، أبي أحمد، حكومة جديدة حظيت فيها المرأة بعشر حقائب من بين وزارات المجلس الـ20.

وقال أحمد في خطاب إعلان الحكومة أمام البرلمان إن المرأة ستساعد في محاربة الفساد لأنها أكثر كفاءة، و"أقل فسادا من الرجل".

وأضاف أنه يسعى أيضا إلى تمكين الأقليات التي لم يتمتع أفرادها بأي مواقع قيادية من قبل.

وكلف أحمد امرأة بتولي مهام وزارة الدفاع لأول مرة في البلاد.

وكانت عائشة محمد، التي تنتمي إلى منطقة عفار الواقعة شمال شرقي البلاد، تتولى منصب وزيرة التعمير، قبل تكليفها بالمنصب الجديد.

أبي أحمد يقول إن الإصلاحات التي بدأها يجب أن تستمرمصدر الصورة

وقد قلص أبي أحمد عدد حقائب مجلس الوزراء من 28 إلى 20 وزارة، من بينها وزارة جديدة للسلام.

وقال أحمد في خطابه أمام البرلمان إن عملية الإصلاح التي بدأها يجب أن تستمر، لمواجهة المشكلات الاستراتيجية والبنيوية التي دفعت البلاد إلى الفوضى.

وقد بادر أحمد منذ توليه السلطة في إثيوبيا بسلسلة من الإصلاحات غيرت الوضع السياسي في البلاد.

أعضاء في المجلس الجديد يؤدون اليمينمصدر Image caption

وعين أحمد رئيسة البرلمان، موفوريات كامي، التي قضت في منصبها خمسة أشهر، وزيرة للسلام في التشكلة الجديدة.

وستتولى كامي الإشراف على الاستخبارات، وجهاز الأمن، بما في ذلك لجنة الشرطة الاتحادية في البلاد.

ونشر كبير موظفي مكتب الرئيس قائمة بالتشكيلة الجديدة على موقع تويتر للتواصل الاجتماعي.


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها