الحدث المحلية
Google+
مقالات الرأي
لن تحملنا الدبلوماسية الدولية إلى المستقبل بمعايير الشفقة
رفض الحوثيون كل فرص السلام لأن مشروعهم يقوم موضوعياً على الحرب ، وهو ما يعني أن السلام الذي يؤمن الاستقرار
حامل مشروع الوطن لا يحقد على أحد
حتماً سينتصر مشروع استعادة الدولة على المشروع الحوثي القادم من خارج التاريخ، وتكوينات ماقبل الدولة، حينما
مائة سنة على نهاية الحرب العالمية الأولى
بمرور مائة سنة على عقد الهدنة التي شكلت البداية الأولى لانهاء الحرب العالمية الاولى ١٩١٤/١٩١٩، يحتفل العالم
لماذا حسم معركة الحديدة ضرورة
ترتدي معركة الحديدة أهمّية خاصة وذلك لأسباب عدة. في مقدّم هذه الأسباب القيمة الاستراتيجية للميناء المطل على
وبدأ الحصار على إيران!
إلى قبل أيام، كانت طهران تتطلع غرباً، على أي أمل واهٍ يمكن أن يغير مصيرها، على أمل أن تدفع أزمة مثل مقتل جمال
المشروع المصلوب فوق خرافتي “الولاية” و “السيد”
كتب السفير الدكتور ياسين سعيد نعمان تحت العنوان المشار إليه أعلاه يقول :  ما إن أطلق وزير الدفاع الامريكي ،
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

الحوثيون يخططون لإغلاق عدد من الأسواق الرئيسية في صنعاء ومصادر تكشف السبب

الأحد 21 أكتوبر 2018 05:45 مساءً الحدث - صنعاء

أكدت مصادر مطلعة أن مليشيا الحوثي الانقلابية تنوي  إغلاق عدد الأسواق في شوارع رئيسة بالعاصمة صنعاء.
 
وحسب المصادر التي تحدثت لوكالة خبر "فإن المدعو حمود عباد أمين العاصمة الموالي لمليشيا الحوثي، أصدر توجيهاته بإغلاق العديد من الأسواق الرئيسة والشعبية في العاصمة صنعاء بذريعة انها "عشوائية" و"مخالفة" وتسبب ازدحاماً لخطوط السير.
 
وأرجعت المصادر أن الأسباب الحقيقية لتوجيهات القيادي الحوثي عباد بإغلاق الأسواق الشعبية عدا المركزية، لرفض مالكيها دفع إتاوات جديدة للمليشيات.
 
ولفتت المصادر أن حمود عباد وجه مؤخرا باغلاق عدد من المطاعم في شوارع رئيسة بالعاصمة صنعاء بذريعة عدم وجود مواقف للسيارات وتسببها بازدحام خطوط السير ثم قام بابتزاز واجبار مالكيها على دفع مبالغ مالية باهظة لاعادة فتحها أمام الزبائن.
وحسب المصادر فإن الحوثيين يخططون لفتح أسواق كبيرة في العاصمة لإجبار الفراشين ومالكي البسطات للانتقال إليها لتتحكم المليشيات فيما بعد بفرض الضرائب والإتاوات .
يأتي ذلك بعد أيام من شن مليشيا الحوثي حملات مكثفة قامت خلالها بمطاردة بائعي القات والفراشين والبساطين من الباعة المتجولين في عدد من الأسواق بمديريات أمانة العاصمة.
 
وقامت المليشيات الحوثية، خلال العامين الماضيين، بعمليات لابتزاز التجار ومالكي الأسواق الشعبية، حيث تنزل الحملات المسلحة المليشاوية على مالكيها وتطالبهم بدفع إتاوات غير قانونية أو تسديد رسوم ما تسمى "الضرائب، الواجبات، النظافة، مجهود حربي، موسم" وفي حال رفض مالكيها السداد تقوم بإغلاقها بالقوة.

تعليقات القراء
53762
اكذيب الاتاوات
طه الصلوي ابو عينها
الأحد 21 أكتوبر 2018
اخي الكريم اكاذيب الاتاوات والادعائات التي تلقون بها علاانصار الله رضوان الله عليهم انما يريدون من ذالك تنضيم العشوائيات وعدم قطع ارزاق الناس بما لا يخالف للقانون والنظام امابنسبه الاصحاب العربيات والبسطات والمقاوته هم اكبر فوضويين ويعرقلو حركة السير ولا يوجد لديهم اخلاق لذالك نحن اهل العاصمه صنعاء وسكانها قمنا بشكوانا الى انصار الله رضوان الله عليم وقامو بمايتوجب عليهم فعله للحفاض علا النضام والقانون والمصلحه العامه ونرجو منكم يامن تدعون زوران وبهتانن على انصار ربي رضوان الله عليهم ان تتحرو مصداقية نشركم لمافيه صالحكم اولان والمتلقي الكريم ثانين والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته طه محمد احمد ناجي الصلوي "ابو عينها"


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها