ثقافة وفنون
Google+
مقالات الرأي
لن تحملنا الدبلوماسية الدولية إلى المستقبل بمعايير الشفقة
رفض الحوثيون كل فرص السلام لأن مشروعهم يقوم موضوعياً على الحرب ، وهو ما يعني أن السلام الذي يؤمن الاستقرار
حامل مشروع الوطن لا يحقد على أحد
حتماً سينتصر مشروع استعادة الدولة على المشروع الحوثي القادم من خارج التاريخ، وتكوينات ماقبل الدولة، حينما
مائة سنة على نهاية الحرب العالمية الأولى
بمرور مائة سنة على عقد الهدنة التي شكلت البداية الأولى لانهاء الحرب العالمية الاولى ١٩١٤/١٩١٩، يحتفل العالم
لماذا حسم معركة الحديدة ضرورة
ترتدي معركة الحديدة أهمّية خاصة وذلك لأسباب عدة. في مقدّم هذه الأسباب القيمة الاستراتيجية للميناء المطل على
وبدأ الحصار على إيران!
إلى قبل أيام، كانت طهران تتطلع غرباً، على أي أمل واهٍ يمكن أن يغير مصيرها، على أمل أن تدفع أزمة مثل مقتل جمال
المشروع المصلوب فوق خرافتي “الولاية” و “السيد”
كتب السفير الدكتور ياسين سعيد نعمان تحت العنوان المشار إليه أعلاه يقول :  ما إن أطلق وزير الدفاع الامريكي ،
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

شاعرة يمنية تفاجئ الجميع بـ"أبجدية امرأة في الحب إلى رجل يقرأني الآن" والدكتور المقالح يطلق عليها هذا الوصف

الاثنين 29 أكتوبر 2018 12:23 صباحاً الحدث - متابعات

صدر للشاعرة اليمنية الدكتورة أحلام الدميني الديوان الشعري الأول" أبجدية امرأة في الحب.. إلى رجل يقرأني الآن"..

ويحتوي الديوان على 74 ومضة شعرية، و 124 قصيدة ما بين عمودية وتفعيلية ونثرية وحجم الديوان من القطع المتوسط، في 256 صفحة.

وقدم للديوان كلًا من الدكتور عبد العزيز المقالح، والمفكر عبد الباري طاهر، والناقد الأدبي الدكتور قائد غيلان، وحمل غلافه لوحة للفنان التشكيلي اليمني ردفان المحمدي، كما حوى لوحتين في داخله للفنان التشكيلي اليمني محمد شنب.

ووصفها الدكتور المقالح بأنها شاعرة مبدعة تفتخر بها اليمن..

ويتسم" أبجدية امرأة في الحب.. إلى رجل يقرأني الآن"، بأنه حصيلة شعرية ابداعية للشاعرة وخلاصة لجهد خمس سنوات، ويعد إضافة جديدة للمكتبة الأدبية اليمنية.

وعبرت الدميني عن شكرها وعرفانها لرجل الأعمال يحيى الحباري الذي تكفل بطباعة الديوان.

 
 
 

شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها