الحدث المحلية
Google+
مقالات الرأي
لن تحملنا الدبلوماسية الدولية إلى المستقبل بمعايير الشفقة
رفض الحوثيون كل فرص السلام لأن مشروعهم يقوم موضوعياً على الحرب ، وهو ما يعني أن السلام الذي يؤمن الاستقرار
حامل مشروع الوطن لا يحقد على أحد
حتماً سينتصر مشروع استعادة الدولة على المشروع الحوثي القادم من خارج التاريخ، وتكوينات ماقبل الدولة، حينما
مائة سنة على نهاية الحرب العالمية الأولى
بمرور مائة سنة على عقد الهدنة التي شكلت البداية الأولى لانهاء الحرب العالمية الاولى ١٩١٤/١٩١٩، يحتفل العالم
لماذا حسم معركة الحديدة ضرورة
ترتدي معركة الحديدة أهمّية خاصة وذلك لأسباب عدة. في مقدّم هذه الأسباب القيمة الاستراتيجية للميناء المطل على
وبدأ الحصار على إيران!
إلى قبل أيام، كانت طهران تتطلع غرباً، على أي أمل واهٍ يمكن أن يغير مصيرها، على أمل أن تدفع أزمة مثل مقتل جمال
المشروع المصلوب فوق خرافتي “الولاية” و “السيد”
كتب السفير الدكتور ياسين سعيد نعمان تحت العنوان المشار إليه أعلاه يقول :  ما إن أطلق وزير الدفاع الامريكي ،
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

القوات الحكومية تنفذ ضربة موجعة في جبهة باقم بصعدة .

الجمعة 02 نوفمبر 2018 11:04 صباحاً الحدث - صنعاء

تواصل القوات الحكومة، تقدمها الميداني في جبهة باقم في جبهة صعدة، شمال اليمن، وسط انهيار كبير في صفوف الحوثيين.
 
ووفق مصادر "خبر" للأنباء، فإن قوات الجيش مسنودة بالتحالف العربي، أحرزت تقدماً جديداً في مديرية باقم شمالي غرب محافظة صعدة، وسط انهيار واسع وخسائر بشرية ومادية كبيرة في صفوف الحوثيين.
 
وقال أركان محور علب العميد أديب الشهاب، إن قوات الجيش الوطني بمحور علب نفذت عملية عسكرية مشتركة تمكنت خلالها من تحرير مرتفعات جديدة في سلسلة جبل العتيم غربي مركز مديرية باقم، بإسناد مباشر من طيران التحالف العربي.
 
وأكد العميد الشهاب، أن العملية العسكرية التي انطلقت، مساء أمس الأربعاء، أسفرت عن مقتل وجرح العشرات من عناصر مليشيا الحوثي الانقلابية، وفق المركز الإعلامي للقوات المسلحة.
 
مؤكداً أن من بين القتلى "قناصين" كانوا يتخفّون داخل خنادق صخرية وجروف جبلية في سلسلة جبل العتيم والسلسلة الجبلية الممتدة من جبل رمدان إلى أمام جبل الكوز غربي باقم.
 
وأضاف الشهاب أن قوات الجيش الوطني استعادت معدات عسكرية -خفيفة ومتوسطة- من ضمن الأسلحة والمعدات العسكرية التي نهبتها المليشيات الحوثية الانقلابية من معسكرات الجيش، حيث خلفتها وراءها في جبال العتيم، ولاذت بالفرار باتجاه مدينة باقم.
 
وأشار العميد الشهاب إلى أن هذه العملية تأتي في إطار تضييق الخناق على المليشيا الانقلابية في مدينة باقم، وإجبارها على الانسحاب أو الاستسلام وتجنيب المنطقة المزيد من الخراب والدمار.


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها